إقليم أرتساخ.. مرصد حقوق الإنسان: مقتل وإصابة 100 مدني منذ اندلاع المواجهات

أكثر من أسبوع مر على اندلاع المواجهات بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم أرتساخ، ولا مؤشرات على نية لأي طرف إيقاف الحرب التي باتت وتيرتها في تصاعد وخلّفت مئات القتلى حتى الآن.

مرصد انتهاك حقوق الإنسان في أرتساخ، أعلن مقتل وإصابة مئة مدني، منذ اندلاع المواجهات نهاية الشهر الماضي، جراء القصف الأذربيجاني على المناطق المأهولة بالسكان، لافتاً إلى أن القصف تسبب بدمار كبير بالنية التحتية للإقليم، بما في ذلك أكثر من ألفين ومئة منزل.

القصف الأذربيجاني العنيف على مدن الإقليم وخاصة العاصمة ستيباناكيرت، تسبب أيضاً وفقاً للمرصد، بنزوح نصف سكان أرتساخ عن منازلهم إلى العاصمة الأرمينية يريفان ومدن أخرى.

ميدانياً أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية، مقتل أربعين عنصراً من جنودها بالمعارك الدائرة في الإقليم، ما يرفع عدد القتلى من الجيش الأرميني منذ اندلاع المواجهات، إلى مئتين وثمانين عنصراً.

روحاني: نرفض نقل الإرهابيين من سوريا إلى حدودنا

في سياق متصل، وفي إطار ردود الفعل المنددة بإرسال النظام التركي، مرتزقة سوريين للقتال إلى جانب أذربيجان في أرتساخ، أعلن رئيس النظام الإيراني حسن روحاني، أن بلاده ترفض بأي شكل من الأشكال نقل الإرهابيين إلى حدودها.

روحاني حذر خلال اجتماع حكومي، من تحول النزاع في أرتساخ إلى حرب إقليمية، لافتاً إلى أن الدول التي تنفخ نار الحرب في الإقليم، يجب أن تدرك أن ذلك لن يكون في صالح أحد في المنطقة.

الكرملين: بوتين أجرى اتصالاً مع علييف بشأن الأوضاع في أرتساخ
بدوره، دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، إلى ضرورة الوقف الفوري للقتال في أرتساخ، والعودة إلى طاولة المفاوضات لحل الخلاف، في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والخاصة بالإقليم.

قد يعجبك ايضا