إعلان حالة الطوارئ في نينوى بعد حريق شب بمعمل الكبريت

إرهاب من نوع آخر يصيب محافظة نينوى، هكذا يصف الأهالي ألسنة النيران المستعرة من معمل الكبريت في الموصل، حيث وصلت حرائق الحشائش الملتهبة إلى مناطق مخلفات الكبريت جنوبي المحافظة، مخلفة انبعاثات سامة.

مصدر أمني عراقي أكد ان العشرات من المدنيين أصيبوا باختناقات جراء الانبعاثات الغازية الصادرة عن الحريق، ما دعا السلطات المحلية الطلب من سكان المناطق المجاورة للمعمل إلى إخلاء مناطقهم تفادياً للاختناق بسبب الغازات السامة.

وذكرت تقارير محلية، أن الحريق نشب بالقرب من الساحات التابعة لشركة كبريت المشراق، الواقعة في “ناحية القيارة” جنوبي الموصل، مركز نينوى، شمالي بغداد، فيما لم يعرف إلى الآن الأسباب التي أدت إلى إندلاع الحريق.

من جهته أعلن محافظ نينوى ، منصور المرعيد، النفير العام في المحافظة، مطالباً جميع المؤسسات الحكومية بالاستعجال في إخماد النيران.

بدورها، أكدت النائبة عن محافظة نينوى انتصار الجبوري، أن حرائق المشراق ما زالت تتسع، مما ينذر بكارثة خطيرة على المواطنين، إذ أن احتراق مادة الكبريت يمكن أن ينجم عنها غازات سامة تهدد حياة المواطنين في منطقة المشراق والمناطق المحيطة بها.

ودعت الجبوري “الحكومة العراقية والبرلمان وأجهزة الدفاع المدني في المحافظات الأخرى ومحافظات إقليم كردستان وجميع المؤسسات في العراق إلى التدخل ومعالجة الموقف قبل حلول كارثة كبيرة في هذه المناطق.