إعلان حالة الطوارئ في ثلاث محافظات إيرانية بسبب تصاعد وتيرة تفشّي كورونا

صافراتُ الإنذارِ تُدقُّ في عدّة مدنٍ وبلداتٍ إيرانية والسبّبُ الانتشارُ السريع لفيروس كورونا في جميعِ محافظاتِ إيران البالغ عددها إحدى وثلاثين، فيما تتصدرُها العاصمةُ طهران بعددِ الإصابات.

وما زاد من حراجة الوضع سوءاً إدارةُ الأزمةِ من قبلِ النظامِ الإيراني الذي اتّهمه طيفٌ من المواطنينَ بالتقاعس عن اتّخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لإنقاذ الموقف، ما دفع وزارة الصحة الإيرانية لإعلان حالة الطوارئ في ثلاثِ محافظاتٍ هي قُم وجيلان ومازندران، بسبب تصاعد وتيرة تفشي الفيروس بها.

فيما أكّد متحدِّثٌ باسم الوزارة الثلاثاء، ارتفاع عدد وفيات كورونا إلى مئتين وواحدٍ وتسعين، والإصابات إلى ثمانية آلافٍ واثنين وأربعين، وهي أرقامٌ شكّك نوّابٌ في البرلمان في صحتها مدّعين بأنّ الأرقام الحقيقة تفوق المُعلن عنها بكثير.

إجازات مؤقتة لـ 70 ألف سجين تجنباً لانتشار كورونا

وخوفاً من تفاقم الوضع وخروجه عن السيطرة، أعلن رئيس السلطة القضائية الإيرانية، إبراهيم رئيسي، عن منح “إجازاتٍ” لسبعين ألف سجينٍ ممن قال إنّهم لا يُشكّلون خطراً على المجتمع تجنباً لانتشار فيروس كورونا المستجد في السجون.

من جهتها، انتقدت منظماتٌ حقوقية عدم شمول المعتقلِينَ والسجناءِ السياسيينَ بقرارِ إطلاق السراح المؤقت، معتبرةً أنّهم “الأحقُّ” بالحصول على هذه الفرصة.

وتشهد إيرانُ واحداً من أعلى معدلات الوفَيَات بسبّب المرض بعد الصين حيث نشأ الفيروس، ويتخوّف العديد من أهالي المعتقلينَ من انتشار الفيروس داخل السجون الإيرانية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort