إطلاق مسبار “إقليدس” لاكتشاف القطاع المظلم من الكون مطلع الشهر القادم

أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية، عبر حسابها على موقع تويتر، أنه سيتم إطلاق المسبار الفضائي الأوروبي “إقليدس” في الأول من تموز/يوليو القادم، من قاعدة “كاب كانافيرال” بولاية فلوريدا الأمريكية، بهدف تسليط الضوء على المادة المظلمة والطاقة المظلمة.

وستتمركز المركبة في موقع قريب من تلسكوب “جيمس ويب” الفضائي، على بعد 1,5 مليون كيلومتر من الأرض، ومن هذا الموقع المسمّى “لاغرانج 2″، سيتولى المسبار الذي أُطلق عليه اسم “إقليدس”، رسم خريطة ثلاثية البُعد للكون، تشمل ملياري مجرّة على جزء يشكّل ثلث السماء الظاهرة.

ومن خلال التقاط ضوء المجرات، الذي استغرق وصوله إلى كوكب الأرض عشرة مليارات سنة، سيغوص التلسكوب “إقليدس” في الماضي السحيق للكون الذي ولد قبل 13,8 مليار سنة.

وتهدف هذه الخريطة، وهي الأولى من نوعها، إلى إعادة بناء تاريخ الكون وفق شرائح زمنية، فيما يهدف المشروع إلى كشف النقاب عن لغزي المادة المظلمة والطاقة المظلمة، اللتين تشكلان 95 في المئة من الكون، لكنّ أي معطيات تقريبًا لا تتوفَّر عن طبيعتهما الدقيقة، نظرًا إلى عدم القدرة على رصدهما.

ويُعتقد أن المادة المظلمة تُشكّل أحد التفسيرات لعدم تَشتُّت المجرات إلى أسراب من النجوم، أما الطاقة المظلمة فوجودها ضروري لتفسير تسارع تَمدُّد الكون.

قد يعجبك ايضا