إطلاق صواريخ على مجمع للغاز في مدينة السليمانية بإقليم كردستان

هجمات متعددة الرسائل والأهداف تشنها دول إقليمية على إقليم كردستان، لكن الأهم أن حكومة الأخير والحكومة المركزية، فشلتا حتى الآن في وضع حد ينهي الخروقات المتكررة للسيادة العراقية.

فمن جهةٍ يستهدف النظام التركي أراضي الإقليم بشكل شبه يومي ومناطق أخرى في عمق العراق، فيما تقصف إيران والفصائل التابعة لها، أهدافاً هناك، وتزعم أن الأمر مرتبط بما يحدث في غزة.

هذه المرة الاستهداف طال حقل خور مور للغاز في مدينة السليمانية، عبر الطيران المسير. وذكرت مصادر مطلعة أن القصف تسبب باندلاع حريق في جزء من حقل الغاز دون تسجيل إصابات بشرية.

وفي ردة فعلها، نددت السفيرة الأمريكية لدى العراق ألينا رومانوسكي، يوم الجمعة، بالهجوم الذي استهدف حقل غاز “كورمور” في السليمانية. وقالت على منصة إكس، إن الهجوم أسفر عن تدمير البنية التحتية وتسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن الملايين في منتصف فصل الشتاء.

من جانبها، أعلنت وزارة الكهرباء في إقليم كردستان، في وقت مبكر من صباح الجمعة، إيقاف إنتاج الطاقة الكهربائية بسبب اندلاع حريق في حقل “خورمور” الغازي في محافظة السليمانية جراء تعرضه لقصف.

من جهة أخرى، قال جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان إن الدفاعات الجوية أسقطت طائرة مسيرة مفخخة كانت تستهدف القوات الأمريكية في قاعدة بالقرب من مطار أربيل.

وفي الأنبار غربي العراق، تعرضت قاعدة عين الأسد الجوية التي تضم جنوداً أمريكيين لاستهداف بطائرة مسيرة مفخخة أطلقتها فصائل مسلحة، دون ورد معلومات عن تسجيل أضرار مادية أو بشرية.