إطلاق صاروخ باليستي جديد في كوريا الشمالية

أطلقت كوريا الشمالية، اليوم، صاروخاً “باليستيا” جديداً باتّجاه بحر اليابان، متحدّيةً تهديد الولايات المتّحدة ودول أخرى بتشديد العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ، وبحسب واشنطن إن كوريا الشمالية تسعى لتطوير قدرات صاروخية يمكن أن تبلغ الأراضي الأميركية.

وتأتي أخبار تحرير الصاروخ مع سعي الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” إلى تشديد العقوبات ضدّ النظام المعزول في كوريا الشمالية، فقد قالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية: إن الصاروخ المتوسّط المدى من فئة صواريخ “سكود” الروسية الصنع، أُطلق في وقت مبكّر اليوم الاثنين، من مدينة “ونسان” على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية، وإنه حلّق مسافة 450 كيلومتراُ.

حيث سقط الصاروخ في ما يعرف بالمنطقة الاقتصادية اليابانية في بحر اليابان، ووصف إطلاق الصاروخ بأنه خرقٌ واضح لقرارات الأمم المتّحدة، وجاءت هذه التجربة الصاروخية الجديدة بعد ساعات من إعلان بوينغ يانغ، عن اختبار ناجح أجرته قواتها على سلاح مطوّر مضاد للطائرات، تحت إشراف زعيم البلاد “كيم جونغ أون”.

والجدير بالذكر، أن جيش كوريا الشمالية أطلق منذ مطلع العام الماضي عشرات الصواريخ الباليستية، ما دفع بالأمم المتّحدة إلى فرض عقوبات عليها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort