إضراب المعارض الإيراني “مهدي كروبي” عن الطعام يدخله المستشفى

دخل المعارض الإيراني البارز، مهدي كروبي، المستشفى، صباح اليوم، بعد يوم واحد من بدئه إضراباً عن الطعام في منزله الذي يخضع فيه لإقامة جبرية منذ 2011، بغرض الضغط على السلطات لمنحه محاكمة علنية.
وقالت فاطمة كروبي إن زوجها لن ينهي إضرابه عن الطعام إلا إذا استجابت السلطات لمطلبين، أولهما إزالة أعوان وزارة الاستخبارات من داخل منزلهم، وإزالة كاميرات المراقبة التي وضعت حديثاً، وهو أمر غير مسبوق، تقول السيدة كروبي، لا قبل ولا بعد الثورة الإسلامية سنة 1979، ويتمثل المطلب الثاني لمهدي كروبي في تحديد تاريخ لمحاكمة علنية له، مع تأكيده أنه سيحترم حكم المحكمة رغم أنه لا يتوقّع محاكمة عادلة.
لكن محمد ابن مهدي كروبي غرّد في وقتٍ مبكر من صباح الخميس، على تويتر: “في الساعة الواحدة صباحاً، تم نقل والدي البالغ من العمر 79 عاماً إلى المستشفى بسبب الإضراب عن الطعام. ادعوا له كثيراً”.
وقالت وكالة ساهام للأنباء إن كروبي، الذي زرع له منظم لضربات القلب في وقتٍ سابق من الشهر الجاري، قد نُقل إلى مركز الشهيد رجائي لأمراض القلب في طهران نظراً لارتفاع ضغط الدم لديه.
يذكرأن كروبي كان أحد مرشَّحَين قد ترشّحا للانتخابات الرئاسية التي فاز بها المرشح المحافظ آنذاك، محمود أحمدي نجاد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort