إصابة 3 جنود من الجيش بقصف صاروخي استهدف شمال إسرائيل

رغم التحذيرات الدولية والأممية من خطر نشوب حرب شاملة بين إسرائيل وحزب الله اللبناني، تتواصل حرب المسيرات والقذائف الصاروخية بين الطرفين ما يخلف المزيد من الخسائر البشرية إلى جانب الأضرار المادية الكبيرة.

الجيش الإسرائيلي أعلن إصابة ثلاثة من جنوده جراء قصف صاروخي استهدف بلدة المطلة وآخر بطائرات مسيرة نُفِّذ من الأراضي اللبنانية، واستهدف عدة مواقع إسرائيلية في الشمال، فيما أظهرت مقاطع فيديو مصورة اعتراض الجيش طائرة مسيرة بالجليل الأدنى وسط دمار في منشأة عسكرية بالمنطقة.

من جانبه، أعلن حزب الله اللبناني استهداف ستة مواقع إسرائيلية قبالة الحدود الجنوبية للبنان وفي تلال كفر شوبا ومزارع شعبا، مشيراً إلى أنهم هاجموا بعدد من المسيرات أماكن تمركز جنود الجيش الإسرائيلي في مقر قياد “الفرقة واحد وتسعين” شمال شرقي مدينة صفد، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

هيئة الأركان تحذر من أي عملية عسكرية إسرائيلية في لبنان
في السياق، حذر رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي سي كيو براون، في تصريحات صحفية، من أن أي عملية عسكرية إسرائيلية في لبنان ربما تدفع إلى رد إيراني دفاعاً عن حزب الله، يؤدي لحرب أوسع نطاقاً قد تعرض القوات الأمريكية بالمنطقة للخطر.

وقال براون، إن قدرة الولايات المتحدة على الدفاع عن إسرائيل من هجمات حزب الله قد تكون محدودة أكثر من قدرتها على المساعدة في اعتراض الهجوم بالصواريخ والطائرات المسيرة الذي شنته إيران على إسرائيل في نيسان/ أبريل الماضي.

من جانبه، قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن هناك خطراً كبيراً يزداد مع امتداد الحرب بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس في قطاع غزة الفلسطيني إلى لبنان، محذراً من خطر اندلاع حرب إقليمية واسعة.

قد يعجبك ايضا