إصابة مصور سوري في مظاهرة بباريس تنديداً بقانون الأمن الشامل

أصيب مصور سوري يدعى أمير الحلبي خلال تغطيته لمظاهرة ضد قانون “الأمن الشامل” في باريس.

وقال الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلوار في تغريدة على تويتر إن “أمير الحلبي الذي يتعاون مع وكالة (أ ف ب) ويغطي مظاهرة ساحة الباستيل كمستقل أصيب في وجهه بهراوة” وأضاف أن “عنف الشرطة أمر غير مقبول”.

وتتزامن هذه المظاهرات مع نشر صور لكاميرات مراقبة تظهر عناصر من الشرطة في فرنسا وهم يعتدون بالضرب المبرح على منتج موسيقي من أصول إفريقية يدعى ميشال زيلكر، مما أشعل غضب رواد منصات التواصل، وطالبوا بسن قوانين تحد من عنف الشرطة وتجرمها.

ويتعلق قانون “الأمن الشامل” في جزء منه بنشر صور ومقاطع فيديو لعناصر الشرطة أثناء أداء عملهم، واستخدام قوات الأمن للطائرات المسيرة وكاميرات المراقبة.

وتنص المادة 24 التي تركز عليها الاهتمام على عقوبة بالسجن سنة ودفع غرامة قدرها 45 ألف يورو لبث صور لعناصر من الشرطة والدرك بدافع “سوء النية”.

وتؤكد الحكومة أن هذه المادة تهدف إلى حماية العناصر الذين يتعرضون لحملات كراهية ودعوات للقتل على شبكات التواصل الاجتماعي مع كشف تفاصيل عن حياتهم الخاصة.

قد يعجبك ايضا