إصابة كاهن في مدينة ليون.. وترجيح فرضية العمل الإرهابي

بعد أيام فقط من الهجوم المروّع الذي شهدته مدينة نيس السياحية جنوب شرقي فرنسا، أصيب كاهن في مدينة ليون، بعد أن أطلق شخص النار عليه من بندقية صيد، وفرّ قبل وصول الشرطة إلى مكان الحادث، وفقاً لمصدر في الشرطة الفرنسية.

المصدر أضاف أن الكاهن تعرض لإطلاق نار مرتين أدى به لحالة صحية حرجة، لكنه تلقى العلاج في الموقع من إصابات تهدد حياته، وتمكن الكاهن من إبلاغ خدمات الطوارئ عند وصولها بأنه لم يتعرف على المعتدي، ما ينفي فرضية العملية الإجرامية ويرجح فرضية الإرهاب.

من جهتها، قالت وزارة الداخلية الفرنسية على تويتر إن قوات الأمن والإنقاذ اتخذت الإجراءات المناسبة في موقع الحادث، مطالبة بتجنب التواجد في المكان والالتزام بالإرشادات التي وضعتها السلطات، وقال وزير الداخلية جيرالد دارمانان إنهم سيفعّلون خلية الأزمة.

يأتي الحادث بعد اعتداء في كنيسة بمدينة نيس خلّف ثلاثة قتلى صباح الخميس الماضي، ومنحت السلطات إعفاءً حتى الاثنين يشمل أماكن العبادة للاحتفال بالهالوين، قبل أن يُفرض إغلاق لمكافحة تفشي فايروس كورونا.

يشار إلى أنه عقب اعتداء نيس، أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، رفع عدد قوات الأمن المكلفة بحماية أماكن العبادة والمدارس من ثلاثة آلاف إلى سبعة آلاف.

كما يضاف إلى هؤلاء نحو سبعة آلاف عنصر أمن آخرين، نصفهم من احتياطي الدرك، سيوضعون اعتباراً من الاثنين تحت تصرف محافظي المناطق لضمان الأمن.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort