إصابة عنصر من قوات الحكومة السورية برصاص “النصرة” بريف إدلب

تصعيد مستمر تشهده مناطق شمال غربي سوريا، بين قوات الحكومة السورية من جهة وهيئة تحرير الشام الإرهابية “جبهة النصرة” سابقاً والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهة أخرى، عبر القصف البري والجوي، ما يسفر عن سقوط خسائر بشرية بينهم مدنيون.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أن عنصراً من قوات الحكومة السورية أصيب بجروح بليغة، جراء استهدافه بالرصاص المباشر من قبل عناصر هيئة تحرير الشام الإرهابية “جبهة النصرة” سابقاً على محور كفر موس بريف إدلب الجنوبي.

وفي السياق، قصفت قوات الحكومة السورية بالمدفعية الثقيلة قريتي كفر عمة وكفر تعال بريف حلب الغربي، بالتزامن مع قصف مماثل طال قرى الفطيرة وسفوهن وفليفل والبارة بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن أضرار مادية دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

من جانبها، قصفت هيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة بالمدفعية مواقع وتجمعات لقوات الحكومة في بلدة كفر نبل وقريتي الملاجة وكوكبة بريف إدلب الجنوبي، فيما شهد محور المشاريع بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، اشتباكات وقصف متبادل بين الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة وقوات الحكومة من جهة أخرى، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ويأتي هذا التصعيد العسكري، بعد يوم من مقتل عنصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية، برصاص قوات الحكومة السورية على محور فليفل بجبل الزاوية جنوبي إدلب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا