إصابة عشرات المتظاهرين برصاص قوات الأمن في محافظة النجف العراقية

 

من جديدٍ تصاعدت حدّة الاحتجاجات الشعبية في العراق، مطالبةً بإقالة المحافظين ومسؤولي الدوائر، والوحدات الإدارية، في البلاد.

ففي محافظة النجف أُصيب عشرات المتظاهرين بنيران قوات الأمن التي استخدمت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيّل للدموع ضدّ المحتجين الذين طالبوا بإقالة المحافظ لؤي الياسري، كما أُصيب ثلاثون من أفراد الأمن خلال المواجهات.

وبحسب مصادر مطّلعة، فإنّ المواجهات وسط النجف أعقبتها حملة اعتقالاتٍ واسعةٍ طالت الناشطين وعدداً من المتظاهرين، فضلاً عن أنّ شرطة المحافظة أغلقت بعض الشوارع جراء تصاعد المواجهات بين المتظاهرين والأمن.

وانتشرت مقاطع فيديو في مواقع التواصل لمتظاهرين يقومون بحماية أحد أفراد الشرطة لمنع الاعتداء عليه.

في حين استدعى محافظ النجف لؤي الياسري قوات الشغب مدعومة من الفريق التكتيكي الخاص لفض المحتجين، واصفاً إيّاهم بالمندسين والعمل لصالح جهات تحاول الحصول على مكاسبَ خاصّةٍ ومغانم، وفي المقابل يتّهم المتظاهرون المحافظ بالتستر على قتلة شباب ساحة الاعتصام، وكذلك الفساد الإداري، والمالي في النجف.

وبالتزامن مع ذلك لوّح ناشطون بموجة تظاهراتٍ جديدةٍ تستهدف حكومة مصطفى الكاظمي ما لم يبادر بالاستجابة لمطالب المحتجّين وإنصاف شريحة الخريجين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort