إصابة طفل نازح برصاص الاحتلال التركي شمال إدلب

أصيب طفلٌ بطلقٍ ناريٍّ أطلقه حرس الحدود التابعُ لجيش الاحتلال التركي المقابلُ لمخيمات أطمة شمال إدلب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأكد المرصد أن الطفل ينحدر من قرية قسطون بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ويقطن مع عائلته في مخيمات أطمة المتاخمة للحدود مع لواء اسكندرون.

وفي العاشر من ديسمبر كانون الأول، فَقَدَ طفلٌ حياته في حقول قرية الحمام التابعة لعفرين المحتلة قرب الحدود، جراء إطلاق نار تعرض له من قبل جيش الاحتلال التركي.

وبحسب المرصد السوري، ارتفع تعداد المدنيينَ السوريينَ الذين فقدوا حياتهم برصاص جيش الاحتلال منذ بداية الأزمة السورية إلى أربعمئة وستين مدنياً، بينهم اثنان وثمانونَ طفلاً دون الثامنة عشر.

قد يعجبك ايضا