إصابة طفل بقصف مدفعي للاحتلال التركي على ريف زركان شمال وشرق سوريا

من زركان إلى منبج مروراً بتل تمر وعين عيسى في شمال سوريا، مدنيون عُزَّل باتوا في مرمى نيران مدفعية الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية لدفعهم إلى النزوح من مناطقهم، وسط صمتٍ دوليٍّ ازاءَ الانتهاكات اليومية للاحتلال.

مراسل اليوم، أفاد بتعرُّض قرى الأسدية ودادا عبدال ونويحات وخضراوي وأم حرملة وتل الورد وخربة الشعير الآهلة بالمدنيين بريف بلدة زركان الشمالي، لقصفٍ مدفعيٍّ مكثّف من قبل الاحتلال التركي، ووَفقاً للأنباء الأولية أسفر القصف عن إصابة طفلٍ يبلغ من العمر أربعة عشر عاماً.

الاحتلال التركي يشن قصفاً موسعاً على قرى بريف تل تمر

قرىً أخرى بريف بلدة تل تمر، كـ تل شنان وتل جمعة وتل كرابييت وتل كيفجي وتل طويل الآشورية، والدردارة، تعرَّضت لقصفٍ مماثل من قواعد الاحتلال التركي المتمركزة في قرية الداوودية بريف مدينة رأس العين المحتلة.

كما تعرّض محيط القاعدة الروسية، ومحطة الكهرباء، وتجمعات سكنية بريف تل تمر لقصفٍ بعدة قذائف، بالتزامن مع تحليقٍ لطائرات الاحتلال الحربية والمسيرة في سماء المنطقة.

مجلس منبج العسكري يحبط محاولات تسلل للفصائل الإرهابية إلى ريف المدينة

في الأثناء، أحبط مجلس منبج العسكري محاولةَ تسلُّلٍ للفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي إلى قرية المحسنلي الآهلة بالمدنيين في ريف المدينة الشمالي، وأجبرتها على التراجع بعد اشتباكاتٍ معها بالأسلحة الرشاشة.

المجلس أكّد أن قرية المحسنلي تعرَّضت لقصفٍ بخمسَ عشرةَ قذيفةً مدفعية عَقِب فشل محاولةِ التسلل، بالتزامن مع تحليقٍ لطيران الاحتلال المسيّر، لليوم الثاني على التوالي.

وكانت قريتا عون الدادات والمحسنلي بريف منبج، قد تعرَّضتا لقصفٍ بعشرات القذائفِ المدفعية، ما تسبَّب بأضرارٍ في المحاصيل الزراعية للمدنيين في المنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort