إصابات ووفيات كورونا تسجل أعداد قياسية جديدة في تركيا

رغم ادعاءاتِ النظام التركي ومزاعمه بخصوص تشديد القيود والتدابير، وفرض الحظر في مواجهة انتشار فايروس كورونا في البلاد، إلا أن تسجيلَ أعدادٍ قياسيّةٍ من الإصاباتِ والوفياتِ بشكلٍ يومي، يكشفُ هشاشةَ تلكَ القيودِ والتدابير.

في هذا السياق، أعلنتْ وزارةُ الصحةِ التابعةِ للنظام التركيّ تسجيل 54740 إصابة جديدة بكورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، كما ارتفع عددُ الوفياتِ اليوميّةِ لمستوى قياسي، بواقع 276 حالة.

وتُشيرُ الأرقامُ الرسميّةُ لعددِ الإصاباتِ والوفياتِ إلى أن تركيا تواجهُ الآن موجةً ثالثةً من الفايروس الذي أودى بحياةِ ما يربو إلى 33 ألف شخص في بلد يبلغُ عددُ سكانِهِ 83 مليون نسمة.

الليرة تسجل خسارة بلغت نحو 10 في المئة منذ بداية العام
وعلى وقعِ الأعداد القياسية للإصابات والوفيات جراء كورونا، شهدتِ الليرةُ التركيّةُ مزيداً من التدهور منذ الثلاثاء، لتصلَ خسائرُها منذُ بداية العام إلى نحو 10 في المئة، وهي النسبةُ الأكبرُ بين الأسواق الناشئةِ، وفقاً لوكالة “بلومبرغ” للأنباء.

ومنذُ إقالةِ محافظ البنك المركزي ناجي إقبال في العشرين من آذار، يبيع المستثمرون الأجانب أصولاً بالليرة، فيما تأثرت عدةُ قطاعات اقتصادية بسبب كورونا، وهو ما أدى في النهاية الى التأثير سلباً على قيمة الليرة.

ويرى مراقبون أن سياساتِ النظامِ الداخليّةِ والخارجيّةِ، بما فيها القمعُ المتزايدُ ضد المعارضين ومشاريعُهُ التوسعيّةُ، وتدخلاتُهُ في دولِ الجوارِ، تزيدُ من التدهورِ في جميعِ القطاعاتِ الاقتصاديّةِ، ما يضعُ الليرةَ التركيّةَ في دوامةٍ من عدم الاستقرار.

قد يعجبك ايضا