إصابات بصفوف قوات الحكومة السورية بقصف إسرائيلي على محيط دمشق

للمرة الثالثة خلال العام الجاري تنفذ إسرائيلُ هجماتٍ إما بالصواريخ أو بالطائرات الحربية على مواقعِ فصائلَ تابعةٍ للنظام الإيراني في سوريا، في محاولة لإخراجها من البلاد عسكرياً أو تحجيمِ دورها.

رشقاتٌ من الصواريخ الإسرائيلية، استهدفت مواقعَ ومستودعاتٍ “للفصائل الإيرانية” كانت تتحصن في مواقع لقوات الحكومة السورية في محيط العاصمة دمشق، ما أسفر عن إصابة أربعة عناصر من قوات الحكومة بجراحٍ بليغةٍ وتدمير تلك المواقع.

وكالة سانا التابعة للحكومة السورية قالت، إن الدفاعاتِ الجويَّةَ تصدَّتْ لصواريخَ إسرائيلية انطلقتْ من جهةِ الأراضي اللبنانية والجولان المحتل وأسقطتْ معظمَها، لكنَّها لم تدلِ بمعلوماتٍ عن خسائرَ بشريَّةٍ أو ماديَّةٍ لحقتْ بالمواقع التي قُصِفَتْ.

من جانبها أكدتْ وسائلُ إعلامٍ لبنانيةٌ، أن صاروخاً مضاداً للطائرات أطلقتْه قواتُ الحكومة السورية من منظومةِ دفاعٍ جويةً، سقطَ في محيط بلدة حولا جنوبيَّ لبنان، دون الإبلاغ عن وقوع خسائرَ بشريةٍ.

يُشَارُ إلى أن إسرائيل شنَّتْ بشكلٍ متكرر، عشراتِ الضربات الجوية والصاروخية على مواقعَ لقوات الحكومة السورية وأخرى للفصائل التابعة للنظام الإيراني وجماعة حزب الله اللبناني، وسقطَ خلال هذه الهجمات عشراتُ العناصر، فضلاً عن تدميرِ مواقعَ ومخازنَ أسلحةٍ تابعةً إما لقوَّاتِ الحكومة أو للنظام الإيراني.

قد يعجبك ايضا