إصابات بإطلاق الجيش الإسرائيلي النار على مقر أمني في نابلس

قال مسؤولون أمنيون فلسطينيون اليوم الثلاثاء إن مقر الأمن الوقائي في مدينة نابلس تعرض لإطلاق نار من قبل الجيش الإسرائيلي نجم عنه إصابة اثنين من أفراد الجهاز بإصابات طفيفة.

وقال ضابط في الجهاز طلب عدم ذكر اسمه إن قوات الجيش الإسرائيلي بدأت مع ساعات الفجر بإطلاق نار عشوائي على المقر الذي تواجد فيه عشرات من أفراد الجهاز.

وأضاف أن الرصاص اخترق العديد من النوافذ والجدران واستمرت عملية إطلاق النار لما يقارب الساعتين.

وقال أفيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن العملية كانت لاعتقال من وصفهم بالإرهابيين، وأضاف لاحقاً في تغريدة على تويتر أنه اتضح فيما بعد أنهم كانوا عناصر في أجهزة الأمن الفلسطينية.

بدوره رفض إبراهيم رمضان محافظ نابلس رواية الجيش الإسرائيلي وقال للصحفيين إن ما حدث أمر خطير، داعياً إلى فتح تحقيق في الموضوع.