إسرائيل ترسم خريطة جديدة للمتوسط ردًّا على لبنان

مع إعلان لبنان توقيعَ تعديلٍ لتوسيعِ المِنطقة البحرية المتنازعِ عليها مع إسرائيل، تستعدُّ الأخيرةُ للردِّ على رفع سقف المطالب اللبنانية في ملفِّ ترسيم الحدود البحرية.

صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، نشرت خريطةً جديدةً أعدتها وزارة الطاقة الإسرائيلية، تظهر ما أطلقت عليه إسرائيل اسم الخط الأحمر، الذي يمتدّ إلى الشمال بشكلٍ أكبرَ من موقف إسرائيل التفاوضي الحالي، وهو الخط الأزرق على الخريطة.

ولفتت الصحيفة، إلى أنّ المِنطقة محلَّ النِّزاع ستكون في الأصل قرابة اثنين في المئة من المياه الاقتصادية لإسرائيل.

جاء ذلك بعدما رفع لبنان خلال المفاوضات سقف مطالبه بخطٍّ يمتدّ إلى الجنوب أكثر، ممّا زاد المنطقة المتنازع عليها من نحو 860 كم مربع إلى 2300 كم، وعلى إثر ذلك، أمر وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس بلاده برسم خريطةٍ جديدةٍ لمواجهة المزاعم اللبنانية.

وفي وقتٍ سابقٍ رفض الرئيس اللبناني ميشال عون التوقيع على مرسومٍ يقضي بتوسيع حدود لبنان البحرية وتقديم الخريطة الجديدة للأمم المتحدة.

وبدأت محادثاتٌ غيرُ مباشرةٍ مع إسرائيل بوساطةٍ أمريكيةٍ في تشرين الأول أكتوبر الماضي لأول مرّةٍ منذ ثلاثين عامًا، على أمل أن تؤدي تسوية الحدود إلى تشجيع المزيد من التنقيب عن الغاز في المنطقة، حيث أن إسرائيل تضخّ بالفعل كمياتٍ كبيرةً من الغاز من البحر الأبيض المتوسط.

وتوقفتِ المفاوضات بين الطرفَينِ في تشرين الثاني نوفمبر الماضي بعد أربع جولاتٍ من المحادثات، واتّهمت تل أبيب بيروت بتغيير موقفها سبع مرّاتٍ وتقديمِ مواقفَ ترقى إلى الاستفزازية بحسب الصحيفة.

قد يعجبك ايضا