إسرائيل تتوغل في شمال قطاع غزة وتقصف رفح في الجنوب

مع عودة زخم المعارك في شمال قطاع غزة، أفادت مصادرُ محليةٌ بأن الدبابات الإسرائيلية توغلت داخل جباليا الخميس، وواجهت صواريخَ مضادةً للدبابات، وقذائفَ مورتر أطلقها عناصرُ لفصائلَ فلسطينيةٍ متمركزون هناك، بينما قصفت قواتها رفحَ في الجنوب دون أن تتقدم بداخلها.

ووفقاً للمصادر فإن عناصر الفصائل الفلسطينية يقاتلون في مختلف أنحاء غزة، ويستخدمون أنفاقاً شديدةَ التحصين لشن هجمات، سواءٌ في شمال القطاع، محور الهجوم الإسرائيلي في بدايته، أو في جبهاتٍ جديدةٍ مثل رفح في الجنوب.

وبعد نحو أسبوعٍ من عودة الجيش الإسرائيلي إلى شمال غزة، قصفت الدبابات الإسرائيلية بكثافةٍ السوقَ الرئيسية في وسط جباليا، وهو مخيمٌ للاجئين أقيم قبل عقود، واشتعلت النيران في عدة متاجرَ هناك، حسبما قال سكان ووسائل إعلامٍ تابعةٌ لحماس.

طواقم طبيةٌ فلسطينية أكدت سقوط قتلى ومصابين في جباليا، لكن لا سبيلَ للوصول لهم، بسبب شدة القصف الإسرائيلي والتوغل الذي ينفذه الجيش هناك.

وقال سكانٌ إن الدبابات عادت أيضاً قرب مدخل مدينة بيت حانون شمال القطاع، وإن جرافاتٍ إسرائيليةً هدّمت مصانعَ وعقاراتٍ بالمنطقة.

وفي مدينة غزة قالت فرقٌ طبيةٌ وخدمات الدفاع المدني الفلسطيني، إن البحث لا يزال جاريًا عن قتلى في حي الزيتون وحي الصبرة، بعد انتشال عشرات الجثث، عقب مداهمةٍ للجيش الإسرائيلي استمرت ستة أيامٍ في المنطقة.

وفي الجنوب، واصلت الدبابات تمركزها في الأحياء الشرقية وعلى مشارف رفح، واستمر الجيش الإسرائيلي في القصف الجوي والبري للمنطقة.

مسعفون قالوا إن قذيفةَ دبابةٍ سقطت في عمق رفح، وقتلت فلسطينيًا وأصابت عدداً آخر. وذكر سكانٌ أن الجيش الإسرائيلي فجّر منازلَ على أطراف المدينة، مضيفين أن قصفًا عنيفًا بالدبابات أصاب ثلاثة منازل في حي البرازيل شرق رفح، وأن ضربةً جويةً على مشارف مدينة خان يونس في جنوب قطاع غزة أيضاً قتلت وأصابت عدة أشخاص.