إسبانيا تعلن عن تحقيق مشترك مع المغرب بحادثة اقتحام السياج الحدودي

حادثةُ اقتحام السياج الحدودي لجيب مليلية الإسباني من قبل مهاجرين غير شرعيين، والتي أدت لمقتل أكثر من عشرين منهم، ولدت حالةً من الغضب السياسي في إسبانيا، لا سيما بعد توجيه رئيس الوزراء بيدرو سانشيز الشكر لقوات الأمن المغربية على مساعدتها في السيطرة على الحدود.

وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، أعلن أن إسبانيا والمغرب سيحققان في الحادثة التي أودت بحياة ثلاثة وعشرين مهاجراً إفريقياً، مشيراً إلى رغبة الجانبين في فهم ومعرفة ملابسات الحادث.

من جانبه أمر المدعي العام الإسباني الثلاثاء بفتح تحقيق لتوضيح الملابسات التي أدت إلى وقوع العدد الكبير من الضحايا بين المهاجرين، على ضوء الاشتباكات مع قوات الأمن المغربية والإسبانية يوم الجمعة الفائت.

مكتب المدعي العام أكد في بيان أن قراره يستند إلى أهمية وخطورة الأحداث التي وقعت، والتي يمكن أن تؤثر على حقوق الإنسان وحقوق الأفراد الأساسية، ناهيك عن الطابع الخاص والمعقد لهذا التحقيق.

الأمم المتحدة تدعو لفتح تحقيق مستقل في حادثة مليلية

التحقيق الإسباني – المغربي تزامن مع دعوة الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق مستقل للحادثة، ومطالبتها لكل من مدريد والرباط بتحقيقٍ فعّالٍ لتحديد ملابسات الوفيات والإصابات وأي مسؤوليات محتملة.

وأوضح متحدث باسم مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بأنهم تلقوا تقارير عن تعرّض مهاجرين للضرب بالهراوات والركل والدفع والهجوم بالحجارة من الجانب المغربي أثناء محاولتهم تسلق السياج الشائك الذي يتراوح ارتفاعه بين ستة وعشرة أمتار، والذي يفصل المغرب عن مليلية.

وكانت السلطات المغربية قد بدأت الاثنين باستجواب خمسة وستين من المهاجرين المتورطين في تنظيم محاولة العبور الجماعية التي شارك فيا نحو ألفا مهاجرٍ لاقتحام السياج الحدودي مع إسبانيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort