إدانات غربية بسبب اغتيال الناشط العراقي إيهاب الوزني وسط كربلاء

الناشط العراقي إيهاب الوزني

ردودُ فعلٍ غاضبةٌ أعقبت اغتيال الناشط والمتظاهر العراقي البارز، إيهاب الوزني، حيث أدانت سفارةُ الولاياتِ المتحدةِ في العاصمةِ العراقية بغدادَ، بأشد العباراتِ عملية الاغتيال، وقالت إن تكميمَ الأفواه المستقلة من خلال انتهاج العنف هو أمرٌ غير مقبول بالمرة.

من جهته أدان السفيرُ البريطانيُّ في بغداد، ستيفن هيكي، في تغريدةٍ، بشدة اغتيال الوزني، وقال إن الإفلاتَ من العقاب على مقتل النشطاء، لم يؤدِ إلا إلى مزيد من القتل، مؤكداً الحاجة لاتخاذ تدابير ملموسة لمحاسبة الجناة وحماية المواطنين العراقيين.

إلى ذلك أدانت مفوضيةُ حقوقِ الإنسان العراقية الحادثةَ معتبرةً أنها تأتي استكمالاً لمسلسل الاغتيالات ضدّ الناشطين وأصحاب الكلمة الحرّة، مؤكدةً وجود ضعف بالمنظومة الأمنية العراقية في حماية الناشطين، ليصبحوا فريسةً لهذه الحوادث المأساوية.

وكردةِ فعلٍ على اغتيال الناشط الوزني، أعلن النائبُ فائق الشيخ علي انسحابه من الانتخابات البرلمانية، داعياً ممثلي القوى المدنية واحتجاجات تشرين الأول إلى الانسحاب أيضاً، مطالباً الجميع بالتهيؤ لإكمال الثورة في الشهور القادمة ضد النظام الإيراني والفصائل الموالية له، حسب وصفه.

ويشهد العراق منذ مطلع تشرين الأول ألفين وتسعة عشر، موجةَ مظاهراتٍ خرج فيها الآلافُ في العاصمةِ بغداد وعددٍ من المدن الأخرى، احتجاجاً على استشراء الفساد والبطالة وسوء الخدمات العامة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort