إدارة بايدن تنضمّ إلى حملة عالمية لمكافحة الإرهاب والتطرف على الإنترنت

أعلن البيت الأبيض أنّ الولايات المتّحدة ستنضمُّ إلى حملةٍ عالميةٍ تقودها نيوزيلندا للقضاء على التطرّف الداعي إلى العنف على الإنترنت.
وقالت المتحدّثة باسم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، جين ساكي، في بيانٍ الجمعة، إنّ مواجهة استخدام الإنترنت من قبل الإرهابيين والمتطرّفين العنيفين لنشر التطرف والتجنيد، يمثّل أولويةً كبيرةً للولايات المتّحدة، وأضافت أنّ الولايات المتّحدة ستشارك، في هذا الصدد، في قمةٍ افتراضيةٍ يوم الرابع عشر من مايو/ أيار الجاري.

وأطلقت المبادرة رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في عام ألفين وتسعة عشر، بعد أن قتلَ مسلّحٌ واحداً وخمسين شخصاً في مسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية في هجومٍ بثّه مباشرةً عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

قد يعجبك ايضا