إدارة بايدن تمضي قدماً في صفقة أسلحة مع الإمارات بقيمة 23 مليار دولار

بعد تعليقِ الرئيس الأمريكي الديمقراطي جو بايدن اتفاقاتٍ أقرَّها سلفُه الجمهوريُّ دونالد ترامب لبيع الأسلحة للإمارات، تعتزمُ إدارةُ بايدن من جديدٍ المضيَّ قدماً في بيع الأسلحة للإمارات في الوقت الذي تواصِلُ فيه مراجعةَ التفاصيل والتشاور مع المسؤولين الإماراتيين فيما يتعلقُ باستخدام الأسلحة.

متحدثٌ باسم وزارة الخارجية الأمريكية قال في بيانٍ، إنَّ مواعيدَ التسليم المتوقعةَ للمبيعات التي تصل قيمتُها لأكثرَ من 23 مليار دولار، في حالِ تنفيذها، ستكونُ خلال عام 2025 أو بعد ذلك، مضيفاً أن الحكومة تتوقَّعُ حواراً قوياً ومستداماً مع الإمارات لضمان شراكةٍ أمنيَّةٍ أقوى.

المتحدثُ باسم الخارجية الأمريكية أوضحَ في البيان أن بلادَه ستواصل التأكيدَ مع الإمارات وجميع المستفيدين من المواد والخدمات الدفاعية الأمريكية على استخدامها بطريقة تحترم حقوق الإنسان وتتوافق تمامًا مع قوانين النزاع المسلح.

في مقابل ذلك عبَّرَ مشرعون أمريكيون عن قلقهم من أن صفقةَ الأسلحة قد تنتهك الضماناتِ الأمريكيَّةَ بأنَّ إسرائيل ستحتفظُ بميزةٍ عسكريَّةٍ في المِنْطَقة، لكنَّ إسرائيلَ قالت إنَّها لا تعارضُ الصفقة.

وكانتْ إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أبلغتِ الكونغرس في تشرين الثاني نوفمبر المنصرم أنها وافقتْ على بيع الأسلحة للإمارات كصفقةٍ جانبيَّةٍ للاتفاقيات الإبراهيمية وذلك بعد موافقةِ الإمارات على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

قد يعجبك ايضا