إدارة بايدن بصدد إعفاء مناطق خارجة عن سيطرة الحكومة السورية من العقوبات

قرارٌ يتنظر اللمساتِ الأخيرة من فريق الرئيس الأمريكي جو بايدن، لإعفاء مناطق من شمال سوريا وشمالها الشرقي من عقوبات قيصر، ودعم المنطقة من خلال الاستثمار في أمورٍ تخصّ البنية التحتية.

الإعفاء وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، سيشمل مناطقَ الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والمناطق الواقعة ما بين مدينتَي جرابلس وإعزاز التي تحتلها تركيا والفصائل الإرهابية التابعة لها، كما يستثنى من الإعفاء مدينة عفرين المحتلة، وإدلب التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة.

الصحيفة قالت إنّ الإعفاء يرمي إلى تقديم المزيد من الدعم لقوات سوريا الديمقراطية، لمواصلة الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي من جهة، وتحسين الوضع الاقتصادي والحد من الفَقْرِ من جهةٍ ثانية، وإرسال إشارةِ ضغط لكلٍّ من موسكو ودمشق بعد الحرب الأوكرانية من جهةٍ ثالثة.

الاستثناء من العقوبات لن يكون مماثلاً لأخرى تتعلّق بالمساعدات الإنسانية، والتعافي المبكر وسبل مكافحة فايروس كورونا، ولا لقرار استثناء أنبوب الغاز العربي من مصر إلى لبنان عبر الأردن وسوريا، بل يتعلّق بالاستثمار ونشاط رجال الأعمال في أمورٍ تخصّ البنية التحتية في المنطقة.

وبمجرد وصول فريق إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لصيغة نهائية، ستعلن وزارة الخزانة الأمريكية القرار، الذي لن يشمل النفط والغاز.

وكانت واشنطن قد رعت مع موسكو مسوّدةً لتمديد قرار إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود، لكنها لم تنجح في إقناع الأخيرة بفتح معبر اليعربية بين العراق وشمال شرق سوريا المغلق بفيتو روسي منذ سنوات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort