إثيوبيا.. نزوح واعتقالات وتهم بالخيانة في معارك إقليم تيغراي

في ظلّ تسارع وتيرة المعارك المستمرة بين الجيش الإثيوبي وقوات جبهة تحرير تيغراي، نزح آلاف الإثيوبيين إلى الأراضي السودانية بسبب القصف المتواصل على المناطق الآهلة بالسكان هناك.

مدير مكتب معتمدية اللاجئين السودانية في مدينة كسلا الحدودية مع إثيوبيا، قال إنّ آلاف الإثيوبيين نزحوا خلال الأيام الماضية إلى داخل الأراضي السودانية، هرباً من المعارك الدائرة في إقليم تيغراي.

مصادر بالأمم المتحدة، قالت إنّ الصِّراع في إقليم تيغراي، تسبّب في نزوح ما بين ستة آلاف إلى سبعة آلاف شخصاً عبر الحدود للسودان، معبرةً عن قلقها من الصراع الدائر بين الطرفين، فضلاً عن تخوّف الخرطوم من تزايد هذا العدد.

بالتزامن مع ذلك، أعلنّ الجيش الإثيوبي أنّ قواته سيطرت على مدينة الحمرة وضواحيها في إقليم تيغراي شمال البلاد، مشيراً إلى أن الجيش مستمرٌّ من مهاجمة المنطقة الممتدة من حمرة إلى شرارو.

وعلى خلفية المعارك في إقليم تيغراي، اعتقلت إثيوبيا سبعة عشر ضابطاً في الجيش بتهمة الخيانة وتواطؤهم مع سلطات إقليم تيغراي، وفقاً لوسائل إعلام رسمية.

من جهةٍ أخرى، عبّر رئيس لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية دانيال بيكيلي، عن قلقه إزاء اعتقال ستة صحفيين بدون إعطاء تفاصيل عن تاريخ توقيفهم أو التهم الموجهة إليهم، في حين وصفت لجنة حماية الصحفيين، أنّ الاعتقالات تراجعٌ خطيرٌ للخطواتِ التي اتّخذتها إثيوبيا لتعزيز حرّيّةِ الصحافة.

قد يعجبك ايضا