إثيوبيا…معارك مستمرة بكومبولشا بين “تحرير تيغراي” والقوات الحكومية

لم تَخْفُتْ جُذْوةُ الحربِ في إثيوبيا بعد، فإعلانُ الجبهةِ الشعبيةِ لتحريرِ تيغراي سيطرتَها على مدينتي ديسي وكومبولشا القريبتين من إقليم أمهرة المجاور لتيغراي، أعاد من جديد الصراع الدائر هناك إلى واجهة الأحداث.

سكّانٌ محليّون من مدينة كومبولشا شمال العاصمة أديس أبابا، أكدوا سماعهم إطلاق نار كثيف، وطلقات نارية متواصلة حتّى ساعات الصباح الأولى فيما أشار آخرون أنّهم سمعوا صوت غارة جوية.

وكالة فرانس برس نقلت عن متحدّث باسم الحكومة الإثيوبية أنّه لم تُنفَّذْ غارةٌ جويةٌ على كومبولشا ليلاً، رغم شنِّ الجيش الإثيوبي في الأسابيع الأخيرة عدّةَ غاراتٍ جويّةٍ على تيغراي.

الحكومة الاتحادية اتَّهمت جبهةَ تحرير تيغراي بإعدام مئة شابٍّ في كومبولشا، فيما نفت الجبهة تلك المعلومات جملةً وتفصيلاً، عبر المتحدّث باسمها جيتاتشيو رضا، مؤكّداً أن لا مقاومة في المدينة، وليس هناك أيُّ سببٍ لقتل أولئك الشباب.

رضا أعلن أيضاً سيطرة الجبهة على كامل مدينة كومبولشا، بالإضافة إلى مطارها، وهو ما يعد بمثابة مرحلةٍ رئيسيةٍ جديدة في الصراع الذي استمرّ قرابة عامٍ كاملٍ بحَسْبِ مراقبين.

بلينكن يعرب عن قلق بلاده إزاء التطورات الأخيرة في إثيوبيا

من جانبه أعرب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، عن قلقِ بلادِهِ إزاءَ التقاريرِ التي تتحدّث عن استيلاءِ الجبهةِ الشعبيةِ لتحريرِ تيغراي على كومبولشا وديسي.

بلينكن عبر تغريدةٍ له على تويتر، دعا جميعَ الأطرافِ إلى وقفِ العمليّاتِ العسكريّةِ وبدءِ مفاوضاتِ وقفِ إطلاقِ النّارِ دونَ شروطٍ مسبقة، مُشيراً إلى أنّ استمرارَ القتالِ يطيلُ أمدَ الأزمةِ الإنسانيّةِ المروعةِ في شمالِ إثيوبيا.

بدورِه، تعهّد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، في تصريحاتٍ صحفية، بالقتالِ لتحقيقِ النصرِ في الحرب منذ قرابة عامٍ في إقليم تيغراي شمالي البلاد، مؤكِّداً على أنّهم سيستخدمون جميعَ أنواعِ الأسلحةِ لصدِّ جبهةِ تحريرِ تيغراي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort