إثيوبيا.. مئات القتلى مع احتدام القتال في إقليم تيغراي

المعارك الضارية بين الجيش الإثيوبي وقوات جبهة تحرير تيغراي في إقليم تيغراي، خلّفت حتى الآن مئات القتلى في صفوف الطرفين، وفق ما أفادت مصادر عسكرية إثيوبية.

المصادر أكدت أنّ خمسمئة عنصر من قوات تحرير تيغراي، قُتلوا جراء المعارك الدائرة والقصف الجوي في الإقليم منذ نحو أسبوع، حيث نفذت الطائرات الحربية الإثيوبية عشرات الغارات على أهداف بالإقليم بما فيها مستودعات للأسلحة.

كما أشارت المصادر، إلى أن المئات من قوات الجيش الإثيوبي، قتلوا أيضاً جراء الاشتباكات.

ورغم الخسائر البشرية الكبيرة والنتائج الكارثية المترتبة على هكذا حروب، إلا أن الرئيس الإثيوبي آبي أحمد، حاول طمأنة المجتمع الدولي، وقلل من شأن مخاوف انزلاق البلاد إلى الفوضى والحرب الأهلية.

وأطلق الرئيس الإثيوبي الأسبوع الماضي، حملة عسكرية في الإقليم، بذريعة أن قوات جبهة تحرير تيغراي، هاجمت قاعدة عسكرية للجيش الإثيوبي.

رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد

ويقول مراقبون إنّ قوات جبهة تحرير تيغراي وهي الجبهة التي تحكم الإقليم، متمرّسة على القتال وتمتلك مخازن ضخمة من المعدات العسكرية، ويصل عدد مقاتليها إلى مئتين وخمسين ألفاً، ما يهدد بتصعيدٍ أكبر للنزاع وبزعزعة الاستقرار في ثاني أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان.

قد يعجبك ايضا