إثيوبيا..انتهاء أول اجتماع دولي بشأن تيغراي دون التوصل لاتفاق

بعد عقد أول اجتماع له بشأن النزاع الدائر في إقليم تيغراي بين القوات الحكومية الإثيوبية وجبهة تحرير تيغراي، لم يتمكن مجلس الأمن الدولي من الاتفاق على بيان مشترك بشأن هذا النزاع، الذي أدى إلى موجة نزوح كبيرة لسكان الإقليم إلى السودان.

وعقب انتهاء الجلسة المغلقة التي عقدت عبر الفيديو، قال دبلوماسي أفريقي لوكالة فرانس برس إنّ جنوب إفريقيا طلبت وقتاً حتى يتمكّن المبعوثون من إجراء مشاوراتهم وإبلاغ الاتحاد الأفريقي، مشيراً إلى أن إصدار بيان قد يؤدّي إلى تعقيد الموقف.

غوتيريش يعبر عن قلقه إزاء تطور الوضع في إقليم تيغراي

وفي السياق عبر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن قلقه إزاء تطور الوضع في إقليم تيغراي وسط تقارير تتحدث عن هجوم عسكري وشيك على العاصمة الإقليمية ميكيلي.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

غوتيريش حث قادة إثيوبيا على بذل كل ما في وسعهم لحماية المدنيين، وضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها.

الأمين العام للأمم المتحدة طالب بضمان حرية التنقل الآمن للأشخاص الباحثين عن الأمان والمساعدة، بغض النظر عن هويتهم العرقية عبر الحدود الوطنية والدولية.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، أعلن في الرابع من شهر تشرين الثاني الجاري إطلاق عملية عسكرية على تيغراي متهما مقاتلي الإقليم بمهاجمة مقر قيادة المنطقة الشمالية للقوات الحكومية الإثيوبية في مدينة ميكيلي عاصمة الإقليم.

رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد
قد يعجبك ايضا