إثيوبيا.. الهدنة تفتح الأمل للخلاص من الصراع الدموي في منطقة تيغراي

أعاد توقيع الاتفاق بين الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير إقليم تيغراي لوقف إطلاق النار في الإقليم، بعد المفاوضات التي جرت بين الجانبين في جنوب أفريقيا، الأمل لدى السكان بالخلاص من الصراع الدموي في منطقة شمال إثيوبيا.

وسائل إعلام محلية نقلت عن سكان المنطقة، ترحيبهم بالاتفاق وأملهم الذي يشوبه الحذر بالخلاص من صراع دموي استمر عامين وأودى بحياة الآلاف وشرد الملايين وترك مئات الآلاف في مواجهة المجاعة.

وبحسب وسائل الإعلام، فإن الكثير من هؤلاء المدنيين يتطلعون إلى المساعدات الإنسانية المتوقع استئنافها إلى المنطقة بعد توقيع هذا الاتفاق الذي من المتوقع أن يساهم بإعادة بناء حياتهم من جديد بعد فترة الحرب، في إشارة إلى التعهدات التي قطعتها قوات إقليم تيغراي والحكومة الاتحادية في بيان مشترك يوم الأربعاء بعد ثمانية أيام من محادثات السلام الرسمية، لكن آثار هذا الاتفاق لن تظهر بشكل سريع بسبب الأثر الذي تركه الصراع في نفوس المدنيين بحسب منظمات حقوقية.

ووفقاً لتحقيق مشترك أجرته الأمم المتحدة ولجنة حقوق الإنسان التي عينتها الدولة، في إثيوبيا، فإن جميع الأطراف التي تخوض الحرب في إقليم تيغراي، ارتكبت انتهاكات بحق المدنيين قد تصل إلى مستوى جرائم الحرب.

قد يعجبك ايضا