إثيوبيا.. القوات الاتحادية تبدأ هجوماً على عاصمة تيغراي

بعد أن أغلق رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أي باب لحلّ النزاع الدائر بإقليم تيغراي بالطرق السلمية، وأصرّ على الحلّ العسكري لحسم الصراع هناك، واصلت القوات الاتحادية تقدمها نحو مدينة ميكيلي عاصمة الإقليم، وسط استمرار التحذيرات الدولية من تعرّض حياة آلاف المدنيين للخطر.

قائد قوات جبهة تحرير تيغراي دبرصيون جبراميكائيل، أعلن أن الجيش الإثيوبي بدأ هجوماً عسكرياً للسيطرة على عاصمة تيغراي. وقال في رسالة لوكالة رويترز، إنّ الجيش الاتحادي شنّ هجوماً بريّاً عنيفاً من أجل السيطرة على مدينة ميكيلي، مشيراً إلى أنّ المدينة تتعرّض لقصفٍ جوي عنيف تنفذه القوات الاتحادية.

يأتي هذا بعد ساعات، على إعلان المسؤول العسكري في الجيشِ الإثيوبيِّ حسن إبراهيم، أنّ القوات الاتحادية سيطرت على مدينة ويكرو، واقتربت من السيطرة على ميكيلي عاصمة تيغراي، بعد إحكام الحصار عليها من عدّة جهات.

من جهة أخرى، اتّهم قائد جبهة تحرير تيغراي، قوات الجيش الإريتري، بمهاجمة مخيمات للاجئين الإريتريين داخل الإقليم، من أجل إلقاء القبض على النازحين الفارين من إريتريا.

وتأتي التطورات العسكرية في وقت، تزداد فيه التحذيرات الدولية، من تعرض حياة آلاف المدنيين في تيغراي للخطر جراء المعارك الدائرة، فيما ارتفعت أعداد اللاجئين الفارين من الإقليم إلى السودان المجاور إلى أكثر من ثلاثة وأربعين ألف شخص.

قد يعجبك ايضا