إثيوبيا.. الاتحاد الأوروبي يعلق مساعدات بـ 90 مليون يورو بسبب تيغراي

يبدو أنَّ تَبِعَاتِ الحرب التي تدورُ رحاها بين قوات الحكومة الاتحادية في أديس أبابا وبين قوات جبهة تحرير تيغراي على مدار أكثر من ثلاثة أسابيع، لم تتوقف بإعلان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد انتصار القوات الحكومية.

وثيقةٌ أوروبيَّةٌ كشفتْ أنَّ الاتحاد الأوروبي ينوي تعليق مساعدات بقيمةٍ تقارب تسعين مليون يورو لإثيوبيا بسبب النزاع العسكري الدائر بين الحكومة الاتحادية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، بِحَسَبِ وكالة فرانس برس.

الوثيقةُ الأوروبية أكَّدتْ أنَّ الاتحاد الأوروبي يريد متابعة المعلومات عن انتهاكات حقوق الإنسان خلال هذا النزاع الذي بدأ مطلع الشهر الفائت، مشيرةً إلى أنَّ تعليق هذه المساعدات لا يعني أنَّ أديس أبابا فقدتْها تماماً.

وتبلغ قيمة المساعدات قرابةَ تسعين مليون يورو، يذهب جلُّها لتطوير العلاقات اللوجستية والاتصالات بين إثيوبيا وجيرانها، فيما خُصِّصَ ما يُقرِبُ سبعة عشر مليون يورو لدعم ميزانية قطاع الصحة في البلاد.

وكانتِ القوات الحكومية قد شنَّت عمليَّةً عسكريَّةً في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ضد سلطات الإقليم الشمالي التي قادتِ المنطقة بعد سيطرتها لفترة طويلة على مقاليد الحكم في إثيوبيا.

وأسفرَ القتال عن مقتل الآلاف حسب مجموعة الأزمات الدولية، وفرار نحو خمسين ألفاً من سكان تيغراي إلى السودان المجاور، ونزوح عدد غير معروف داخل إثيوبيا.

قد يعجبك ايضا