إيران: احتجاجات في سجن الأهواز بسبب القلق من تفشي كورونا

 

على خلفية تفشي فايروس كورونا في البلاد بشكلٍ كبير، ومع حديث منظماتٍ حقوقية عن تدهور صحة بعض السجناء، جراء إصابتهم بفايروس كورونا، عادت وتيرة الاحتجاجات مجدداً إلى السجون الإيرانية.

مصادر إعلامية أكدت أن السجناء في سجن الأهواز المركزي احتجوا للمطالبة بإطلاق سراحهم أو منحهم إجازاتٍ طبية، أو إصدار عفوٍ بحقهم، خوفاً من تفشي فايروس كورونا، وعمدوا إلى إحراق عدة أقسام، فيما ردت القوات الأمنية بإطلاق النار وإلقاء القنابل المسيلة للدموع.

منظمة حقوق الإنسان الأهوازية من جانبها، أكدت قيام السجناء بالاحتجاج بعد الرفض المتكرر من قبل مسؤولي السجن لطلباتهم، مشيرةً إلى أن سيارات الإسعاف شُوهِدت تنقل الجرحى إلى المستشفيات بينما طوقت قوات الأمن والحرس الثوري السجن، وأغلقت الطرق المؤدية إليه.

المنظمة أفادت بأن صحة ثلاثة سجناء سياسيين تدهورت في وقتٍ سابق جراء إصابتهم بالفايروس، وأن المصابين تم وضعهم في الحجر الصحي في غرفة طبابة السجن نفسه.

تحويل قسم بسجن الأهواز إلى مركز لعلاج مصابي السجون
إلى ذلك أشارت المنظمة، إلى أن إدارة السجن المركزي عمدت إلى إخلاء ورشة الأعمال اليدوية، وحولتها إلى مركزٍ لعلاج المصابينَ بكورونا بسعة مئة سرير، وتم نقل المصابينَ من سجون الإقليم إليه، وسط احتجاج السجناء، البالغ عددهم ثمانية آلاف والذين يخشونَ من انتقال العدوى إليهم.

وأطلق النظام الإيراني سراح ثلاثة وثمانين ألفاً، من السجناء بشكلٍ مؤقت من بين أكثر من مئتين وثمانين ألف سجين، في مختلف أنحاء البلاد، بسبب تفشي الفايروس، لكنها استثنت الآلاف من المعتقلين السياسيين، رغم مناشدات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

ankara escort çankaya escort