أول اجتماع تمهيدي للجنة المشتركة لوضع قاعدة دستورية للانتخابات الليبية

فشل ليبيا بإجراء انتخابات رئاسية أواخر العام الماضي، أدخل البلاد في نفق أزماتٍ لا متناهية، بداية من اختيار موعد جديد للانتخابات مروراً بإشكالية تعنت عبد الحميد الدبيبة في البقاء على رأس حكومة الوحدة الوطنية، وعدم تسليمه السلطة إلا لحكومة منتخبة، رغم تعيين البرلمان لفتحي باشاغا رئيساً للوزراء.

هذه الأزماتُ دفعتِ الأممَ المتحدة إلى السعي لإيجاد قاعدة دستورية للانتخابات الليبية، على أمل إعادة الحياة إلى المشهد السياسي في البلاد التي تعيش الفوضى منذ سنوات.

البعثة الأممية في ليبيا رعت في تونس أوّل اجتماع تمهيدي للجنة المشتركة لوضع قاعدة دستورية للانتخابات الليبية، برئاسة مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني ويليامز، وبحضور ممثلين عن المجلس الاستشاري.

الاجتماعُ عُقِدَ رغم غياب وفد مجلس النواب لعدم وصوله بعد بحسب ويليامز التي أعربت عن أملها لانضمامه قريباً، للشروع رسمياً في عمل اللجنة المشتركة لتحديد القاعدة الدستورية.

المبعوثة الأممية أكدت في كلمتها الافتتاحية على سعيها خلال تواصلها مع الجميع إلى إيصال أصوات الناخبين المسجلين، كما دعت إلى استمرار الأطراف المعنية السياسية باحترام وتحقيق الحقوق السياسية للشعب الليبي في اختيار قادته من خلال صناديق الاقتراع.

وسيُناقش خلالَ الاجتماع النظام السياسي المستقبلي في ليبيا، بالإضافة إلى معايير الأهلية والإطار الانتخابي، وفق ويليامز التي أشارت إلى أن المجتمعين سيطرحون أسئلةً حساسة ومهمة في قضايا رئيسية أخرى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort