أوكرانيا.. معارك محتدمة في باخموت وكييف تتحدث عن نجاحات “تكتيكية” لروسيا

حرب استنزافٍ حقيقية تخوضها القوات الروسية والأوكرانية في مدينة باخموت الاستراتيجية شرقي أوكرانيا، منذ أشهر، حيث تحاول موسكو السيطرةَ عليها والتمهيد لاقتحام مدنٍ هامة، فيما تُصر كييف على متابعة القتال وعدم التفريط بالمدينة.

الجيش الأوكراني قال إن روسيا حقّقت نجاحاً تكتيكياً في بعض المواقع، مع مواصلتها تركيز جهودها للسيطرة على باخموت، واصفاً الوضع في المدينة بالصعب، لكنه أشار إلى استمرار قواته بالصمود والدفاع رغم التفوق العددي الروسي.

متحدثٌ باسم القيادة العسكرية الشرقية للجيش أوضح أن بلاده تتخذ جميع القرارات بهدف منع اختراق دفاعات المدينة، وإلحاق أكبر قدرٍ من الخسائر بالقوات الروسية، لافتاً إلى أنّ الأخيرة تعاني خسائرَ فادحةً حالت دون تحقيقها أي نجاحٍ استراتيجي، على حد قوله.

وتأتي هذه التصريحات في أعقاب تلميحاتٍ للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بشأن احتمال انسحاب قوات بلاده من المدينة، في حال تعرضت لخطر التطويق من قبل روسيا.. خطرٌ يبدو أنه بات أقرب من أي وقتٍ ممكن، مع اقتراب الأخيرة من طريق إمدادٍ رئيسي للقوات الأوكرانية.

وزارة الدفاع البريطانية أوضحت الجمعة، أنّ القوات الروسية سيطرت على الضفة الغربية لنهر باخموتكا، وتقدمت إلى وسط باخموت، ما من شأنه تهديد طريق الإمداد الأوكراني غربي المدينة، وفق الوزارة.

السلطات: إصابة 3 مدنيين بقصف روسي على خيرسون

تطوراتٌ تأتي بالتزامن مع هجماتٍ متواصلة للقوات الروسية على مناطقَ متفرقةٍ بشرق وجنوبي أوكرانيا.. السلطات الأوكرانية قالت إنّ ثلاثة مدنيين، بينهم طفلان، أصيبوا جراء هجومٍ روسي استهدف منطقة خيرسون، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الأوكرانية، وذلك على الرغم من نفي روسيا استهدافَ أي مواقعَ مدنيةٍ بشكلٍ مباشر.

قد يعجبك ايضا