أوكرانيا.. غارات جوية روسية تستهدف مدينة دنيبرو الاستراتيجية

تطورات عسكرية لافتة شهدتها أوكرانيا مع دخول الهجوم الروسي أسبوعه الثالث، على الرغم من اتفاقات وقف إطلاق النار المؤقت التي شملت العاصمة كييف، وعدة مناطق شمال شرق البلاد وجنوبها، في إطار خطة لإجلاء المدنيين العزل.

قصف جوي روسي استهدف لأول مرة مدنية دنيبرو، ثالث أكبر مدن أوكرانيا، ما قد يعني دخول المدينة أتون الحرب، سيما وأنها الفاصل بين الشرق الأوكراني الموالي لروسيا وباقي أنحاء البلاد.

وبحسب خدمات الطوارئ الأوكرانية، فقد تعرضت المدينة لثلاث غارات جوية استهدفت حضانة أطفال ومبنى سكنيًا ومصنعا للأحذية من طابقين، ما تسبب بمقتل شخص، ووقوع أضرار مادية.

قتلى وجرحى بقصف روسي على مطارين عسكريين

في غضون ذلك، أعلنت القوات الروسية شن هجوم على مطارين عسكريين في مدينتي “لوتسك وإيفانو فرانكيفسك” شمال غرب أوكرانيا، ما أدى لخروجهما عن الخدمة، فيما أكدت وكالة الأنباء الفرنسية، أنّ الهجوم في مطار لوتسك، تسبب بمقتل وإصابة ثمانية جنود أوكرانيين.

محيط العاصمة كييف تعرض بدوره، لعدة هجمات روسية عنيفة، بحسب تصريحات للجيش الأوكراني، وسط تحذيرات من هجوم محتمل باتجاه ضاحية بروفاري، في وقت قالت الرئاسة الأوكرانية إن تقدم القوات الروسية في أوكرانيا توقف.

السلطات تتهم روسيا بقصف مستشفى بمحيط بلدة إيزيوم

بالانتقال إلى شرق أوكرانيا، فقد اتهمت السلطات المحلية، روسيا بقصف مستشفى للأمراض النفسية بالقرب من بلدة إيزيوم بمنطقة خاركيف، معتبرة الهجوم، جريمة حرب ضد المدنيين.

ويعد هذا الهجوم الروسي في حال ثبوته، الثاني من نوعه على القطاع الطبي بعد استهداف طال مشفى بمدنية ماريوبول جنوبي أوكرانيا، وتسبب حينها بوقوع ضحايا مدنيين.

قوات موالية لروسيا تعلن السيطرة على مدينة فولنوفاخا شمال بحر آزوف

وتأتي هذه التطورات، في وقت سيطرت فيه القوات الموالية لروسيا، على مدينة فولنوفاخا الهامة، شمالي ميناء ماريوبول المطل على بحر آزوف، بحسب وكالة الإعلام الروسية، وذلك بالتزامن مع إعلان وزارة الدفاع الروسية، تدمير آلاف المنشآت العسكرية في أوكرانيا منذ بدء الهجوم

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort