أوكرانيا.. حالة من التأهب والهدوء على الحدود مع روسيا

هدوءٌ حذرٌ قد يسبق العاصفةَ على الحدود الأوكرانية الروسية، الجنودُ الأوكرانيون يعيشون حالةَ تأهبٍ لهجومٍ محتمل من مواقع المسلحين الموالين لروسيا الذين يتمركزون على بعد مئات الأمتار فقط والتوتر في ذروته.

جهاتٌ كثيرةٌ تقف إلى جانب كييف في ظل التوتر الحاصل مع موسكو، بينها الولاياتُ المتحدةُ وحلف شمال الأطلسي وبعض الدول الأوروبية.

الأمينُ العام لحلفِ شمال الأطلسي “ينس ستولتنبرغ”، حذر روسيا من استخدامِ القوةِ ضد أوكرانيا، وأكد أن موسكو حشدت عتاداً عسكرياً ثقيلا ودباباتٍ وقواتٍ قتاليةً قرب أوكرانيا، لا سيما خلال الأسابيعِ الأخيرةِ، مشدداً على أن أيَّ هجومٍ على كييف سيكلّف موسكو ثمناً باهظاً على حدِّ تعبيرِهِ.

مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون أوروبا وأوراسيا، كارين دونفريد، قالت من جهتها إن كل الخيارات مطروحةٌ فيما يتعلق بكيفية الرد على الحشد العسكري الروسي “الكبير وغير المعتاد”.

بدوره حذر رئيسُ المخابرات العسكرية الأوكرانية، كيريلو بودانوف، في تصريح لصحيفة “ميليتاري تايمز” الأمريكية من هجوم روسي وشيك آواخر يناير أو مطلع فبراير، مؤكداً أن موسكو حشدت نحو اثنين وتسعين ألف عسكري على حدود بلاده.

في موازاة ذلك نفت روسيا نيتها شنّ هجوم على أوكرانيا، وأكدت أن واشنطن ترسل معلومات باطلة إلى حلفائها عن تمركز للقوات الروسية على حدود أوكرانيا لاجتياحها.

وكانت روسيا ضمت شبه جزيرة القرم عام ألفين وأربعة عشر بعد حرب مع أوكرانيا خلفت أكثر من ثلاثة عشر ألف قتيل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort