أوستن يعلن تشكيل تحالف من 10 دول لحماية الملاحة الدولية في البحر الأحمر

مع تزايد الهجمات ضد سفن الشحن التجارية والناقلات الدولية في البحر الأحمر خلال هذه الفترة، أعلن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، تشكيل تحالفٍ دوليّ، يضمّ عشر دولٍ لحماية الملاحة الدولية بالبحر الأحمر تحت مسمّى “المبادرة الأمنية المتعددة الجنسيات”.

أوستن، الذي وصل إلى البحرين قادماً من إسرائيل، أوضح في بيانٍ أنّ التحالف الذي تقوده القوات البحرية المشتركة وفرقة العمل “مئة وثلاثة وخمسين” التابعة لها، يضمّ دولاً مثل المملكة المتحدة والبحرين وكندا وفرنسا، بهدف التصدي المشترك للتحديات الأمنية والهجمات على السفن التجارية في جنوب البحر الأحمر وخليج عدن عبر دورياتٍ مشتركة، وضمان حرية الملاحة لجميع الدول.

وفي السياق، كشفت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، أن هدف واشنطن من تشكيل القوة الدولية في البحر الأحمر تأتي نتيجة المخاوف من انقطاع إمدادات الطاقة في هذا الممر المائي، الذي يمر عبره أكثر من تسعة ملايين برميل من شحنات النفط يوميًا، ما سيؤدّي لاحقاً لارتفاع أسعار النفط والغاز.

وبحسب الصحيفة فإن المبادرة ربما تتضمّن تمركز سفن ثابتة يمكنها الحماية من ضربات الصواريخ أو الطائرات من دون طيار ومنع اختطاف السفن، دون استبعاد القيام بعمل عسكري ضد أهداف للحوثيين باليمن إذا استمرت الهجمات على السفن، مشيرة إلى أن فرقة العمل مئة وثلاثة وخمسين تشكل جزءاً من شراكة بحرية طوعية تضم تسعاً وثلاثين دولة.

وتزايدت خلال الأسابيع الأخيرة الاستهدافات للسفن والناقلات التجارية البحر الأحمر، في هجمات أعلن الحوثيون باليمن مسؤوليتهم عنها، تبع ذلك إعلان عدة شركات شحن عالمية تباعاً وقف الملاحة بالبحر الأحمر أو التوجّه إلى طرقٍ أُخرى طويلة كرأس الرجاء الصالح.

قد يعجبك ايضا