أوروبا تُعد استراتيجية فضائية هجومية لمواجهة أميركا والصين

أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيتّبع استراتيجية فضائية أوروبية أكثر هجومية، لتجنّب إقصائه بواسطة التكنولوجيا الأميركية والصينية لمنصات الإطلاق، وتأسيس تحالف مع القطاع الصناعي في القارة.

وخلال العقود الماضية، سعت أوروبا إلى بلوغ الفضاء، بشكل مستقل عن الولايات المتحدة وروسيا، من أجل مساعدة صناعتها، وسجّلت نجاحات، مثل صواريخ “أريان” أو نظام “غاليليو” لتحديد المواقع العالمي، المنافس لنظام “جي بي أس” الأميركي.

ونقلت وكالة “رويترز” عن المفوّض الأوروبي للسوق الداخلية، تييري بريتون، المشرف أيضاً على قطاع الفضاء، قوله خلال مؤتمر: “يجب أن نسأل أنفسنا: هل سيقودنا نهجنا الحالي بنجاح إلى عام 2050، نظراً إلى الاضطرابات في القطاع التي نلاحظها جميعاً؟ أشك بشدة في ذلك، وأعتقد بأننا نحتاج إلى استراتيجية أكثر هجومية وعدائية”.

وأضاف بريتون: “لذلك سأجمع خلال الأشهر المقبلة كل الجهات الفاعلة، لإطلاق تحالف (منصة الإطلاق الأوروبية)، ليكون قادراً على تحديد خارطة طريق مشتركة للجيل القادم من منصات الإطلاق والتكنولوجيات ذات الصلة، لتأمين وصول مستقل إلى الفضاء”.

واعتبرت “رويترز” أن بروز شركة “سبيس إكس” الأميركية أخيراً، وصواريخها القابلة لإعادة الاستخدام، إضافة إلى التقدّم السريع الذي حققته الصين، بما في ذلك أول هبوط على الجانب المظلم من القمر، يسبغان طابعاً ملحاً على طموحات أوروبا.

قد يعجبك ايضا