أوروبا تدين تصرفات وتصريحات تركية مخالفة للشرعية الدولية في قبرص

تصريحات رئيس النظام التركي الأخيرة بشأن جزيرة قبرص خلال زيارته لمنتجع فاروشا، لاقت تنديداً شديداً من قبل الاتحاد الأوروبي.

ممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل استنكر زيارة رجب أردوغان للمنتجع المهجور وتصريحاته التي أطلقها حول النزاع في الجزيرة المقسّمة بفعل الغزو التركي، معتبراً أنها تشكيك في مقررات الشرعية الدولية.

بوريل، أشار إلى أن التطورات الأخيرة في منتجع فاروشا القبرصي تأتي في وقت تُبذلُ فيه محاولات لِخلقِ مساحة للحوار بهدف استئناف المفاوضات تحت إشراف الأمم المتحدة.

الاتحاد الأوروبي جدد التزامه بالحل الشامل للنزاع القبرصي، مطالباً أنقرة بالتصرف بمسؤولية والمساهمة في خلق الظروف المناسبة لاستئناف المفاوضات.

من جانبه، أدان رئيس مجلس النواب القبرصي، أداموس أدامو، زيارة أردوغان إلى فاروشا، واصفاً إياها ” بغير القانونية” وقال إنها تشكل استفزازاً غير مقبول.

وأكد رئيس مجلس النواب القبرصي في بيان أن السعي لتوحيد قبرص على أساس قرارات الأمم المتحدة سيبقى مستمراً، بما فيها عودة مدينة فاموغوستا ومنتجع فاروشا، إلى سكانها وأصحابها الشرعيين، كما نصّ عليه قرارَي مجلس الأمن الدولي خمسمئة وخمسون و سبعمئة وتسعة وثمانون.

وكان أردوغان قد أجرى الأحد زيارة إلى منتجع فاروشا المهجور وأدلى بتصريحات وُصِفَت بالاستفزازية والمُعرقلة للحلِّ في قبرص، عندما دعا إلى إقامة دولتين مستقلتين في الجزيرة.

قد يعجبك ايضا