أنقرة تؤكد توغل قواتها لمسافة 27 كيلومتر داخل أراضي إقليم كردستان

ضمن سلسلةِ خروقاتها لسيادةِ دولِ الجوار وحدودها، توغلت القواتُ التركية مسافةَ سبعةٍ وعشرين كيلو متراً داخلَ أراضي إقليم كردستان العراق، في خرقٍ لم يكن الأول من نوعهِ بل تكررَ لأكثرِ من مرة خلالَ الأشهر الماضية.
وسائلُ إعلامٍ تركية نقلت عن وزير الداخلية التركي، سليمان سويلو، تأكيدهُ بأن الجيشَ التركي توغَل في أراضي إقليم كردستان، مسافةَ سبعةٍ وعشرين كيلو متراً.
سويلو أشارَ إلى أنهُ لم يبقى إلا القليلُ لتصلَ قواتُ بلاده إلى جبالِ قنديل مهدداً بتسويتها بالأرض إذا ما وصلوا إليها.
ورداً على هذا التوغل التركي السافر ضمنَ الأراضي العراقية، طالبَ عضو برلمان إقليم كردستان، سالار محمود، عدداً من أعضاءِ البرلمان بعقدِ جلسةٍ لبحث تحركاتِ الجيش التركي وعدوانهِ داخل أراضي كردستان مؤخراً، مبيناً أن تلك التحركات باتت تشكلُ خطراً على أمن المواطنين.
فيما اعتبرَ رئيسُ كتلة التغيير النيابية أمين بكر، دخولَ قواتٍ تركية إلى ناحية سيدكان في محافظة أربيل خرقاً جديداً وعدواناً سافراً وتجاوزاًعلى قرارٍ سابق لمجلس النواب العراقي بضرورة خروج تلك القوات واعتبارها قوات معادية ومحتلة, مستغرباً الصمت الحكومي تجاه ذلك.
بكر أوضح، أن الصمت الحكومي على هذا التدخل بالشأن العراقي هو أمرٌ مستغرب، داعياً الحكومة العراقية إلى إتخاذ موقفٍ واضح من هذه الخروقات والتجاوزات.
وتابع بكر، أن العراق وضمن سياستهِ التي أعلنها بعدم الدخول بسياسة المحاور، فهو مطالب اليوم بعدمِ التمحور مع الجانب التركي المحتل لأراضٍ عراقية وسورية، على حد وصفه، مطالباً الحكومة العراقية ووزارة الخارجية باستخدام جميع الوسائل الممكنة قانونياً ودبلوماسياً واقتصادياً لإنهاء هذه التجاوزات.

قد يعجبك ايضا