أنباء عن إقالة مرتقبة لمحافظ شبوة التابع لحزب الإصلاح اليمني

في خطوةٍ يبدو أنها الأولى على طريق تحجيم دور الإخوان في الحكومة، وبعد تصاعد موجةِ الضغوطِ الشعبية والسياسية المطالبة بعزله عن منصبه، يواجه محافظُ شبوة محمد صالح بن عديو قراراً بالإقالة، كشفت عنه مصادرُ سياسيةٌ من داخل الحكومة اليمنية.

الفشلُ في إدارةِ المحافظة الواقعة جنوب شرقي اليمن، وانحرافُهُ عن دوره الوظيفي لخدمة أجندة حزب الإصلاح المحسوب على جماعة الإخوان، كانت من بين الأسباب التي أثارت نقمةَ المطالبين بتنحية بن عديو.

المصادرُ أوضحت أن السعوديةَ لعبت دوراً بارزاً في الضغطِ على الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لإقالة بن عديو، الذي قالت إنه تحول إلى أحد عناصر التأزيم في المحافظات الجنوبية، وسط ترجيحاتٍ بأن تكون إقالتُهُ مقدمةً لتغييراتٍ هيكليةٍ تشملُ مسؤولين سياسيين وعسكريين كبار.

التغييراتُ المرتقبةُ تعكس بحسب المصادر استياءَ السعوديةِ من هيمنة الإخوان على السلطة في اليمن، والتي قالت إنها تنعكس سلباً على الوضع الميداني سواء من خلال الخسائر الميدانية في محافظة مأرب، أو بطريقة إدارة الإخوان لبعض المحافظات في الجنوب والوسط على غرار شبوة وتعز، والتي تحولت لمصدرِ توتراتٍ اجتماعية تنذر بانفجارٍ.

وشهدت محافظةُ شبوة الأسابيعَ الماضيةَ تصاعدَ الاحتجاجاتِ والاعتصاماتِ التي طالبت بإقالةِ بن عديو ومحاسبته، لما قالوا إنها قضايا فساد كبرى تورّط فيها، وانتهاكاتٌ جسيمةٌ بحق مدنيين معارضين لهيمنة الإخوان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort