أم وابنتها تحولان منزلهما إلى مركز للتراث والفلكلور الكردي

المرأة الكردية لعبت دوراً تاريخياً بارزاً في حماية التراث والفلكلور الكردي من الاندثار من خلال حضورها الفني البارز في الحفاظ على الإرث التاريخي، وكان هذا التراث زاخرا بنضالات المرأة وبطولاتها على جميع الأصعدة بعيدا عن النظرة الدونية التي كانت تكتنف بالمقابل حضارات مجاورة للشعب الكردي.
والسيدة ديمن سعيد وابنتها شينه مهداوي من سكان مدينة السليمانية بإقليم كردستان يمثلن نموذجا حيلا للكرديات اللواتي يحافظن على تراثهن، سيما بعد أن حولتا منزلهما إلى مركز للفلكلور والتراث الكردي، ما أعطى المنزل خاصيةً مميزةً، وأضفى عليها رونقا جميلا.

يوجد هذا المنزل في حي بكرجوي في مدينة السليمانية، ويتميز عن جميع المنازل من حيث الطريقة التي زينت بها أم وابنتها المنزل الذي يحتوي على المئات من الأشياء التراثية والفلكلورية.
إلى جانب هوايتها في جمع الأدوات التراثية والفلكلورية تقوم شينه مهداوي بالعزف على آلة فلوت لتصبح ملحنة وتطور لاحقا الموسيقا الكردية. لأنها ترى في الموسيقا ألوان تضاف لحياتها.

النساء الكرديات حافظن على التراث الكردي وما زلن، من خلال جهود جبارة يبذلونها في كافة مجالات الحياة الفنية والثقافية لتبقى المرأة الكردية على الدوام رمزا للحفاظ على أصالة تاريخ الشعب الكردي العريق.

قد يعجبك ايضا