أمريكا وإيطاليا تدعمان موقف السودان حيال سد النهضة

 

بعد أن وصلت مفاوضاتُ سدِّ النهضةِ بين السودانِ ومصرَ وإثيوبيا إلى طريقٍ مسدود، تدخّلت الولايات المتحدة وإيطاليا على خطِّ أزمةِ سدِّ النهضة بدعمِ السودان مشيدين بموقف السودان في محادثات سدّ النهضة الإثيوبي الذي وصفوه بالعقلاني، وأكدتا على حقه في تبادل المعلومات بصورةٍ منتظمةٍ لتأمين سدوده ومنشآته المائية وسلامة مواطنيه عند تشغيل السد.

وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، شرحَ لدى لقائه سفيري الولايات المتحدة وإيطاليا، آخرَ تطوّرات مفاوضات سد النهضة وكفاءة إدارة الموارد المائية ومياه الشرب بالريف.

الوزير السوداني أكّد أنّ موقف بلاده حيال سد النهضة يتمحور بشأن مفاهيم ثابتة تقوم على الوصول إلى اتّفاقٍ ملزمٍ يتضمّن آليةَ تنسيقٍ مُحكمةً تضمن تعظيم الفوائد من السد ومنع أيِّ أضرارٍ قد تلحق بالسودان جراء تشغيل السد أو ملء بحيرته.

وتطالب الخرطوم بإعطاء دور أكبر لخبراء الاتحاد الإفريقي يستند إلى منطق عدم السماح بإطالة أمد التفاوض ومنح الفرصة للجنة لتقريب وجهات النظر بين السودان وإثيوبيا ومصر في ظل التباين الواضح في بعض الجوانب المهمة.

كما يسعى السودان إلى التوصّل إلى اتّفاقٍ يقلل المخاطر المتعلّقة بالجوانب البيئية أو تلك التي تتصل بسلامة سد الروصيرص، الذي يبعد نحو 100 كيلو متر من السد الإثيوبي.

وكانت إثيوبيا قد أعلنت مطلع كانون الثاني / يناير الحالي عزمها المضي قُدمًا في الخطة بغض النظر عن التوصّل لاتّفاقٍ أو عدمه، وقالت إنّها ليست ملزمةً بالإخطار المسبق لدول المصب بإجراءات الملء والتشغيل وتبادل البيانات حولها.

قد يعجبك ايضا