أمريكا وإسرائيل توقعان على “إعلان القدس” لمنع إيران من حيازة سلاح نووي

في اليوم الثاني من جولته بالشرق الأوسط، وقَّع الرئيسُ الأمريكي جو بايدن ورئيسُ الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد على اتفاقٍ مشتركٍ أُطلق عليه “إعلان القدس” يقضي بمنع إيران من حيازةِ سلاحٍ نووي موحدين بذلك مواقفهما بعد خلافاتٍ طويلة بشأن الدبلوماسية العالمية تجاه طهران.

الإعلانُ ينصُّ على التزامِ واشنطن بأمنِ إسرائيل والحفاظ على تفوّقِها العسكريّ النوعيّ، وعدم السماح لإيران بامتلاك سلاحٍ نوويٍّ ومواجهة الأنشطة الإيرانية بالمنطقة سواء بطريقةٍ مباشرةٍ أو عبر وكلائها.

الرئيسُ الأمريكيُّ قال إنَّ الولايات المتحدة لن تنتظرَ إلى الأبد ردّاً من إيران بشأن العودة إلى الاتفاقِ النووي المُبرم عام 2015 وبأنهم عرضوا على القيادةِ الإيرانية ما يمكنهم قبولُه من أجلِ العودة للاتفاق لكن دون جدوى.

كما عبّرت الولاياتُ المتحدة عن التزامها ببناءِ هيكلٍ إقليميٍّ لتعميقِ علاقاتِ إسرائيل وشركائها ودمجها في المنطقةِ وتوسيع دائرةِ السلام لتشملَ دولاً عربيّةً وإسلامية أخرى.

هذا ووصلَ بايدن إلى إسرائيل، الأربعاء، في أوّلِ رحلةٍ له إلى الشرق الأوسط منذ توليه الرئاسةَ أوائل عام 2021، وسيجري محادثاتٍ مع القادةِ الإسرائيليين، كما يلتقي الزعماءَ الفلسطينيين بالضفة الغربية، الجمعة، وسيجري أيضاً محادثاتٍ في السعودية مع زعماء قادةِ مجلسِ التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والعراق والأردن.