أمريكا وإسرائيل تشددان موقفهما إزاء طهران وتبحثان جميع الخيارات

على وقع التوترات المتصاعدة بين الغرب وإيران مؤخراً بشأن البرنامج النووي الإيراني، لوحت الولايات المتحدة وإسرائيل باللجوء إلى خيارات أخرى في حال فشل الدبلوماسية، لمواجهة التحديات التي يشكّلها برنامج طهران النووي.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه الإسرائيلي يائير لابيد والإماراتي عبد الله بن زايد، قال إن واشنطن ستبحث جميع الخيارات لمواجهة التحديات التي يمثلها برنامج إيران النووي، داعياً طهران إلى تغيير سلوكها وتخفيض شروط العودة للمفاوضات النووية في فيينا.

من جانبه قال لابيد، إن الإيرانيين سيسارعون لصنع قنبلة نووية إذا لم يجدوا جدية من المجتمع الدولي لمنعهم من ذلك، مضيفاً أن إسرائيل تحتفظ بحق التصرف في أي لحظة وبأي طريقة، لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

وكان المبعوث الأمريكي للملف النووي الإيراني روبرت مالي، قد شدد على أن بلاده لا تزال تفضل العودة للامتثال بالاتفاق النووي الموقع عام ألفين وخمسة عشر، والذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في ألفين وثمانية عشر، لكن بشرط التزام إيران.

ويرى محللون أن التصريحات الغربية تمثل انعكاساً لحالة عدم اليقين بشأن ما إذا كانت حكومة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ستعود للمحادثات النووية في فيينا، وما إذا كانت ستوافق على إحياء الاتفاق في حال عودتها.

قد يعجبك ايضا