أمريكا .. عقوبات تستهدف شبكة متهمة بنقل مليارات الدولارات للجيش الإيراني

بهدف فرض ضغوط اقتصادية على إيران ولتقييد مصادر إيراداتها، أعلنت الولايات المتحدة، أنها فرضت عقوباتٍ على نحو خمسين كياناً وشخصاً اتهمتهم بنقل مليارات الدولارات لصالح الجيش الإيراني.

وزارة الخزانة الأمريكية أوضحت في بيان أن المستهدفين بالإجراءات الجديدة يشكلون “شبكة ظل مصرفية” تستخدمها وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية والحرس الثوري اللذين يخضعان لعقوبات أمريكية، لافتةً إلى أن الشبكة ساعدت وزارة الدفاع والحرس الثوري على الوصول إلى النظام المالي الدولي وإجراء عمليات تعادل مليارات الدولارات منذ 2020.

 

 

البيان أشار إلى أن العقوبات الجديدة استهدفت عشرات الشركات في هونغ كونغ والإمارات وجزر مارشال، فضلاً عن شركات مقرها إيران وتركيا.

وبحسب البيان فإن عائدات وزارة الدفاع الإيرانية والحرس الثوري عبر شبكات من مكاتب صرافة إيرانية وشركات أجنبية أخرى تعمل كواجهة، ساعدت في تمويل وتسليح وكلاء طهران، ومنهم الحوثيون في اليمن، إلى جانب نقل طائرات مسيرة إلى روسيا لاستخدامها في أوكرانيا.

وزارة الخزانة أكدت أن الإجراءات الجديدة تُجمد أي أصول للخاضعين للعقوبات في الولايات المتحدة كما تحظر على الأمريكيين بصورة عامة التعامل معهم. ومن يشترك في معاملات بعينها معهم يجعل نفسه هو الآخر عرضةً للاستهداف بعقوبات.

يُذكر أنه بعد إعادة فرض العقوبات الأمريكية على القطاع النفطي الإيراني في عام 2018، وتقلص عائداتها بشدة، أنشأت طهران شبكاتٍ عالميةً واسعة النطاق لتهريب النفط وغسل الأموال، للتمكن من الوصول إلى العملات الأجنبية والنظام المالي الدولي من خلال البيع غير المشروع للنفط الخام والمنتجات النفطية في الأسواق العالمية.