أمريكا…خبراء أمن يحذرون من عودة “داعش” بسبب احتياطاته المالية الضخمة

رغم هزائمه التي مُني بها جغرافياً وعسكرياً، ومقتل قيادييه من الصف الأول، إلا أن تنظيم داعش الإرهابي ما يزال قادراً على العودة من جديد، بسبب مخزونه من الاحتياطات المالية الضخمة التي يحتفظ بها، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

الصحيفة قالت، إنّ مسؤولين أمنيين أمريكيين وغربيين، حذّروا من قدرة تنظيم داعش الإرهابي على العودة من جديد رغم الهزائم التي تعرَّض لها في كلٍّ من سوريا والعراق، وذلك بسبب احتياطاته المالية الضخمة، والإيرادات التي ما يزال يحتفظ بها.

المسؤولون أكّدوا كذلك أنّ داعش ما يزال يبتزُّ السكّان المحليين في أماكن وجود أنصاره، ويتلقّى دخلاً من الشركات التي استولى عليها سابقاً، بالإضافة إلى دخله من الإتجار بالبشر، مضيفين، أن داعش يمتلك مجموعةً من الشركات والأصول تصل قيمتها إلى مئات الملايين من الدولارات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

وبحسب المسؤولين الأمريكيين، فإنّ مؤشرات القوّة المالية لداعش تزيد المخاوف من قدرته على تمويل الهجمات لسنواتٍ قادمة على الأقل، وتتزايد هذه المخاوف مع إعلان واشنطن تخفيض وجودها العسكري في العراق.

وفي وقتٍ سابقٍ حذّرت وكالة استخبارات الدفاع الأمريكية، من أن التنظيم الإرهابيّ لديه أرضٌ خصبةٌ لاستعادة قوّته التي فقدها، وسط تشكيكٍ في قدرة السلطات المحلية في كلٍّ من العراق وسوريا على كبته، وذلك بعد تصاعد هجماته في الفترة الأخيرة.

وقال خبراء من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، إنّ التنظيم لديه الكثير من البنية التحتية والمخزون، وما يزال يحتفظ في العراق بمخابئ أسلحةٍ وقنابلَ ودراجاتٍ ناريةٍ وأشياء أخرى لازمةٍ للضربات.

وتقدِّر وزارة الخزانة الأميركية أنّ احتياطيات التنظيم قد تصل إلى ثلاثمئة مليون دولار، بينما أعلنت الأمم المتحدة أنّها تقدَّر بمئة مليون دولار على الأقل.

وكانت المجموعة المالية متعددة الجنسيات لمكافحة تنظيم داعش الإرهابي قد قالت في بيانٍ لها، إن التنظيم ما يزال مصمماً على إعادة تجميع صفوفه وممارسة العنف ضد شركاء التحالف الدولي والسكان المحليين أينما كانت خلاياه، وأن شبكاته موجودةٌ في جميع أنحاء العالم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort