أمريكا.. حظر استخدام الوقود الأحفوري في المباني الفيدرالية

وزارة الطاقة الأمريكية وضعت اللمسات الأخيرة على قاعدة تحظر استخدام الوقود الأحفوري في المباني الفيدرالية الجديدة والمجددة، التزاماً بقانون استقلال وأمن الطاقة لعام ٢٠٠٧ الذي ينص على تخفيض تدريجي في استخدام الوقود الأحفوري في هذه المباني.

وزيرة الطاقة الأمريكية جينيفر غرانهولم أكدت أهمية هذه القاعدة، والتزام الحكومة الفيدرالية بكفاءة استخدام الطاقة وتوفير التكاليف، قائلةً “إن إدارة بايدن تساعد الأسر والشركات في جميع أنحاء البلاد على توفير المال عن طريق توفير الطاقة، وأنهم يفعلون الأمر ذاته في المباني الفيدرالية.

وتنص قاعدة الطاقة النظيفة للمباني الفيدرالية الجديدة والتجديدات الرئيسة للمباني الفيدرالية، التي يفرضها قانون استقلال وأمن الطاقة لعام 2007، على تخفيض تدريجي في استخدام الوقود الأحفوري في هذه المباني.

ويتطلب القانون من المباني الفيدرالية والتجديدات الرئيسة التخلص التدريجي من استهلاك الطاقة المولدة بالوقود الأحفوري بحلول عام 2030

ومع مساهمة المباني التجارية والسكنية بنسبة ثلاثة عشر بالمئة من انبعاثات الغازات الدفيئة المباشرة في عام 2022، وذلك بشكل أساسي من حرق الغاز الطبيعي، فقد تحول التركيز نحو الكهرباء، وفقاً لـ “أويل بريس”.

ويستلزم ذلك التحول من الغاز إلى مصادر كهرباء أنظف مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية.
ونظرًا لغياب اللوائح التي تفرض إزالة الأجهزة التي تعمل بالغاز، تستمر بعض المباني الفيدرالية في تركيبها.

وواجهت وزارة الطاقة الأمريكية تأخيراتٍ في تنفيذ القاعدة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى معارضة مرافق الغاز الطبيعي التي تشعر بالقلق إزاء الخسائر التجارية المحتملة.