أمريكا تسارع لاستكمال الانسحاب من أفغانستان مع خطر وقوع هجمات إرهابية

بعد انتزاع حركة طالبان السيطرةَ على العاصمة الأفغانيّة كابول من الحكومة منتصف أغسطس الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أنّ الولايات المتّحدة تُسرِّع الخُطى لإنهاء عمليات الإجلاء من أفغانستان بحلول الحادي والثلاثين من أغسطس.

بايدن أضاف أنّ بلاده تركت المجال مفتوحاً لتمديد الموعد، موضحاً أنّ بلوغ الهدف يعتمد على تعاون طالبان للوفاء بذلك الموعد، مع تصاعد المخاوف من احتمالات وقوع هجماتٍ إرهابية.

وقال البيت الأبيض إنّ بايدن أبلغ زعماء مجموعة السبع، بأنّ الولايات المتّحدة في طريقها لاستكمال الانسحاب الأمريكي من أفغانستان بحلول الحادي والثلاثين من أغسطس/ آب، وإن ذلك يعتمد على تعاون طالبان.

كما أوضح بايدن أنّ إدارته تعمل على إعادة بناء نظام للتعامل مع اللاجئين والذي “دمّره عمداً” سلفه الجمهوري دونالد ترامب، مضيفاً أنّه يجب عليهم العمل معًا لإعادة توطين آلاف الأفغان المؤهّلين في نهاية المطاف للحصول على وضع لاجئ.

من جانبه قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إنّ مجموعة السبع أقرّت خطّةً للتعامل مع حركة طالبان، شرطها الأول أن تسمح الحركة المسلّحة بالمرور الآمن للأفغان الراغبين في مغادرة البلاد حتّى بعد الحادي والثلاثين من أغسطس.

ومع سحب واشنطن وحلفائها لقواتهم بعد عشرين عاماً من الإطاحة بحركة طالبان عام ألفين وواحد، بدأ قادة الحركة، الذين سعوا لإظهار وجه أكثر اعتدالا منذ منتصف الشهر الجاري، محادثاتٍ بخصوص تشكيل حكومة، تضمَّنت مناقشاتٍ مع بعض الخصوم القدامى من حكوماتٍ سابقة مثل الرئيس الأفغاني الأسبق حامد كرزاي.

قد يعجبك ايضا