أمريكا ترسل بوارج إلى الصومال استعداداً لسحب قواتها

بعد ستّةَ عشرَ يومًا من أمرٍ أصدرَهُ الرئيسُ الأمريكيُّ المنتهيةُ ولايتُهُ دونالد ترامب يقضي بسحبِ القوّاتِ الموجودةِ في الصومال، وصلتِ السفينةُ الهجوميّةُ البرمائيّةُ “يو إس إس ماكين آيلاند” والسفنُ المرافقةُ لها قبالةَ القرنِ الإفريقيّ لدعمِ انسحابِ قرابة سبعمئة جنديٍّ من البلد الإفريقي المضطرب.

القيادة الأمريكية في إفريقيا قالت في بيان، إنّ المجموعة البحرية ستساعد في نقل العسكريين والمدنيين الأمريكيين من الصومال إلى مواقع عمليّات أخرى في شرق إفريقيا، مع استمرار الضغط على من وصفتهم بالإرهابيين ودعم القوات الشريكة.

من جانبه قال قائد العمليّات الخاصة الأمريكية في إفريقيا، داغفين أندرسون، إنّ وصول المجموعة البحرية يظهر عزمهم على دعم شركائهم وحماية قواتهم خلال هذا الانتقال.

قائد العمليّات الخاصة الأمريكية في إفريقيا داغفين أندرسون

وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية فإنه ستتمُّ إعادةُ نشر معظم الجنود الذين يغادرون الصومال والبالغ عددهم سبعَمئةِ جنديٍّ ، في كينيا أو جيبوتي، حيث سيتمكنون من مواصلة الضغط على حركة الشباب الإرهابية.

وسبق لواشنطن أن نشرت نحو سبعِمئةِ جنديٍّ من القوات الخاصّة في الصومال لتدريب القوّات الصومالية وتقديم المشورة لها وتنفيذ غاراتٍ لمكافحة حركة الشباب التي تشنُّ هجماتٍ بالأسلحة النارية وتفجيراتٍ على أهدافٍ عسكريةٍ ومدنيّةٍ صوماليّة.

قد يعجبك ايضا